الهزائم الأمريكية

2020/02/12

الهزائم الامريكية.
مصطفى الهادي.
???????? قبل ثلاثمائة عام وصلت سفن المجرمين من اسبانيا والبرتغال وبريطانيا والمانيا وغيرها فاسست اول سكان أمريكا الحالية بلد بلا تاريخ ولا حضارة متغلغلة ، لفيف وشراذم تافهة لا قيمة لها ولذلك تم جمعهم من السجون ونفيهم إلى هذه البقعة النائية لتكون نواة الدولة التي لربما ستتسبب يوما بإزالة الحضارة الحالية . إنها امريكا التي لم ينتصر جيشها في اي معركة خاضها على الأرض وجها لوجه منذ صدامه بالهنود بالحمر وإلى هذا اليوم. ولولا بروز هوليود كقوة دعائية كبيرة التي عكست الهزائم الأمريكية وحولتها إلى انتصارات لما كان لأمريكا وجود استعراضي عسكري اخافت به العالم . نعم قد تحقق امريكا بعض الدعاية عن طريق رشق اعدائها بوابل من الصواريخ عن بعد من دون الدخول في معركة على الأرض تعلم جيدا انها سوف تخسرها.

ففي الحرب الاسبانية ( ليتل بيغ هورن) فقد ابيدت المفارز الأمريكية على سهول مونتانا مما سبب هزيمة نفسية انكسرت على اثرها الجيوش الامركية فولت هاربة.
واما في حرب امريكا مع الفلببين التي بدأت بسب رفض الفليبين لمعاهدة باريس التي انهت الحرب الأمريكية الإسبانية فاستحوذت الولايات المتحدة على الفليبين لتبدأ حرب الاستقلال ببداية الثورة الفليبينة عام 1896 لتنتهي الحرب في سنة1902 بهزيمة أمريكا خصوصا في معركة باكساك التي حصلت بعد معركة مانيلا الثانية ثم تلتها الهزيمة المرّة للقوات الامريكية في معركة بود داجو الأولى. البعض يعتبر أمريكا شبه منتصرة في هذه الحرب ولكن اغلب النقّاد قالوا بأن هذه الانتصار الصغير تسبب في جرائم حرب مروّعة بسبب خوف الجنود الامريكيين مما تسبب في مقتل اكثر من 1 مليون و500 ألف مدني أعزل ومن دون تمييز. (1)

وفي الحرب العالمية الثانية قام الجنرال جورج مارشال، رئيس أركان الجيش الأمريكي بدفع الجيش الأمريكي إلى شمال أفريقيا للقضاء على جيوش هتلر هناك فانكسر الجيش الأمريكي ومني بهزيمة نكراء بررها الجنرال جورج بوجود القادة السيئين، وضعف التنسيق الجوي الأرضي، وقوات غير مدربة بالشكل الكافي. ولكنه وصفها بأنها هزيمة مروّعة.

وفي حرب فيتنام وبعد الهزيمة المنكرة المخزية للجيوش الامريكية وفقدان مئآت الألوف من الجنود الامريكين إلى هذا اليوم. قال البنتاغون بأن المعركة القادمة للجيش الامريكي سوف تكون انتصارا ساحقا على أي عدو ، ولكن معركة (إيرلاند) اثبتت كذبهم حيث أثبت الخبير جون كيغان في كتابه (وجه المعركة) أن هذه المعركة والهزيمة فيها تركت تأثيرا نفسيا كبيرا على الجيش الأمريكي بعد حرب فيتنام.(2)

وفي معركة لونغ آيلاند التي قادها الرئيس الامريكي جورج واشنطن لصد الغزو البريطاني لنيويورك ولكن الجيش الأمريكي تم سحقه بقسوة بالغة مما ادى إلى هروب مذلّ نحو جزيرة (لونع) تحت جنح الظلام يقول المؤرخون : كانت المعركة في حد ذاتها هزيمة مذلة لواشنطن.

وفي حرب الكوريتين حيث غزت كوريا الشمالية نظيرتها الجنوبية. فيستدعي الرئيس ترومان بسرعة القوات الأمريكية من القاعدة اليابانية. التي دُفعت إلى المعركة ، ولكنها مُنيت بهزيمة مُذلة على ايدي الجيش الكوري الشمالي فبرر الجنرالات الامريكين هذه الهزيمة بعدم الاستعداد. وأن القوات كانت فقيرة التدريب وتملك ذخيرة صدئة. وبعضهم ارتدى أحذية رياضية لأن الجيش كانت تنقصه الأحذية.

وأما في إيران وعقب انتصار الثورة الإيرانية فقد مُنيت امريكا بهزيمتين دفعت الرئيس الأمريكي ريكان إلى ان يرسل مفتاح مدينة نيويورك على شكل (كيكة) ومعه كتاب الإنجيل في بادرة حسن نيّة وصداقة لإخفاء هاتين الهزيمتين المنكرتين ، ففي هجوم صحراء طبس على إيران 1980 في عملية (مخلب النسر) تمهيدا لتحرير الرهائن تحطم اسطول الحوّامات الامريكية واحتراق الجنود الامريكيين وحصول الحرس الثوري على وثائق مهمة من الطائرات الاخرى التي تركها الامريكان وهربوا.ثم برروا هزيمتهم بهبوب عاصفة رملية ادت إلى تصادم الطائرات.

وفي معركة (ديزت وان) لتحرير الرهائن من مبنى السفارة في طهران أرسل الرئيس جيمي كارتر افضل قواته عالية التدريب ولكن محاولات الهبوط بشكل خاطئ نتيجة للارتباك أدى إلى فشل عملية الانقاذ ومات الجنود جميعهم بشكل فضيع للغاية ومن اجل التستر على هذه العملية اتفقت امريكا مع إيران إلى ارسال قطع غيار مهمة لطائراتها الحربية مقابل عدم نشر هذه العملية. وقد شاركت في كلا العمليتين القوات الجوية الامريكية ، القوات الخاصة الامريكية قوات البحرية الامريكية. (3)

وهكذا تتوالى الهزائم الامريكية على الأرض في كل مكان ولم نأت على هزيمة أمريكا في اليابان على أيدي مجموعة صغيرة من الكاميكازي حيث تم تدمير الاساطيل الامريكية في بيل هاربر فكان رد فعل امريكا ضرب اليابان بقنبلتين نوويتين ادت إلى مقتل وتشويه الملايين من الأبرياء العزّل وهذا يُعبر عن مدى الهزيمة النفسية التي اصابت امريكا. مع تأكيدات دولية بأن القوات الأمريكية اغتصبت النساء بعد معركة أوكيناوا باليابان سنة 1945. وهناك 11336 حالة اغتصاب تم التبليغ عنها في العشرة أيام الأولى لاحتلال ولاية كاناجاوا بعد استسلام اليابانيين فيها.

ثم في فيتنام وبعد سنوات من الحرب عليها ومقتل ربع الجيش الامريكي فيها انهزمت امريكا هزيمة منكرة وهرب الجنرالات من فوق مبنى السفارة الامريكية على ظهر طائرة هليكوبتر تاركين العملاء خلفهم. ولا يزال إلى هذا اليوم عشرات الالوف من الجنود الامريكين مفقودين.ناهيك عن المجازر التي احدثها الجنود الامريكيين خصوصا في مجزرة ماي-لاي واستخدام الرش الكيماوي لتدمير وحرق وإتلاف البشر والحقول والقرى، مثل الرش البرتقالي والأزرق والأخضر. وقد بلغ عدد القتلى في الحرب حسب الاحصاءات الفيتنامية (5) مليون، (4) مليون منهم مدنيين عُزّل نساء واطفال. ولكن وزير الدفاع الامريكي ماكنامارا قال في لقاء متلفز لاحقا أن عدد القتلى (3) مليون 400 ألف.

وفي افغانستان هذا البلد الفقير الذي لا يمتلك إلا البنادق القديمة انهزمت امريكا وحلفائها شر هزيمة وسحبت جنودها واعتمدت في حربها على القصف الجوي والصاروخي وزرعت عملائها في السلطة بعد انسحابها.

والعراق وما ادراك ما العراق حيث لا زالت أماكن مثل أم قصر وبادية السماوة والنجف والفلوجة ومدن جنوب العراق ومطار بغداد أسماء تضرب على وتر نفسي حساس لدى معظم الأميركيين وتُصيبهم بالرعب.

ختاما اقول : أن امريكا والغرب في كل معاركهم كانوا لا يرون امامهم بشر يقتلونهم ، بل مجرد حيوانات لا تصلح للعيش وقد قال المؤرخ الأمريكي جيمس وينجارتنر عن حرب اليابان ( ان سبب القلة الشديدة لأسرى الحرب اليابانيين لدى الولايات المتحدة في الحرب العالمية الثانية اقتناع أمريكي منتشر لدى الجنود أن اليابانيين عبارة عن حيوانات أو غير آدميين بما لا يعطيهم حق المعاملة بقوانين حماية أسرى الحرب. واما المؤرخ فيرجيوسن فقد أكد العامل الثاني وهو بأن قوات الحلفاء كانت تنظر لليابانيين كما كان النازيون ينظرون إلى خصومهم خاصة الروس أنهم Untermenschen أي غير آدميين. (4)

انها الهزيمة النفسية النكراء المقدمة الكبرى لنهاية أمريكا.

المصادر :
1- كتاب قانون وسياسة الضم ، الفصل الأول : ضم الفلبين ، كارمان فيتز راندولف (2009).
2- السير جون كيغان عسكري ومؤرخ ، وكاتب وصحافي بريطاني عضو في الجمعية الملكية للأدب مؤلف العديد من الكتب على طبيعة القتال بين القرنين ال14 وال21 حول طرق القتال البرية والجوية والبحرية، وحرب الاستخبارات، فضلا عن علم النفس في المعركة .عمل في السفارة الأمريكية في لندن لمدة ثلاث سنوات.

3- انظر كتاب مجرفة آلان مهنية وهادئة ، الرائد ريتشارد J. ميدوز القوات الخاصة في الجيش الأمريكي. مطبعة جامعة كنتاكي. صفحة 237 سنة (2013). يقول : هيأت الأقمار الصناعية الأمريكية جميع الصور الجوية المطلوبة من جميع مواقع العملية، وتم تحديد أماكن تواجد الرهائن من قبل الفرق الإستخباراتية بدأ التخطيط للعملية في 5 نوفمبر 1979، في قسم خطط العمليات الخاصة في وزارة الدفاع الأمريكية، البنتاجون. كانت تعتبر هذه العملية أكبر عملية للقوات الخاصة في القرن العشرين، وانها ستستمر ليومين، 24 و25 أبريل 1980م.

4- انظر المؤرخ جيمس J. فاينغارتنر، غنائم الحرب: القوات الامريكية وتشويه قتلى الحرب اليابانيين، 1941-1945 (1992) 55 ص. وكذلك : نيال فيرجسون، الحرب في التاريخ قتل السجناء والاسرى في عصر الحرب الشاملة: نحو الاقتصاد السياسي بدلا من الهزيمة العسكرية، 2004.

أخترنا لك
كرة القدم والجفر الأعظم.

اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

المكتبة