فائدة في ضبط اسم الطبيب أثير السكوني وحاله

2022/05/25

قال ابن ناصر الدين الدمشقي :
قَالَ: وأثير بن عَمْرو السكونِي الْكُوفِي الطَّبِيب وَإِلَيْهِ تنْسب صحراء أثير. قلت: هُوَ بِضَم أوله وَفتح الْمُثَلَّثَة وَسُكُون الْمُثَنَّاة تَحت. والصحراء بِالْكُوفَةِ.
كتاب توضيح المشتبه ج١ص١٥٤.

وقال البكري :
والمشهور فى صحراء أثير ضمّ الهمزة، وفتح الثاء، على التصغير، منسوبة إلى أثير بن عمرو السّكونى المتطبّب، وهو الذي استخرج من رئة شاة عرقا، وأدخله فى جراحة علي ، رضى الله عنه، ثم نفخ العرق واستخرجه، فإذا عليه بياض الدّماغ، فقال: اعهد عهدك يا أمير المؤمنين.
كتاب معجم ما استعجم من أسماء البلاد والمواضع ج١ص١٠٩.

وقال الحموي :

أُثَيْرٌ:
كأنه تصغير أثر: صحراء أثير بالكوفة.
ينسب إلى أثير بن عمرو السّكوني الطبيب الكوفي يعرف بابن عمريّا. قال عبد الله بن مالك:

جمع الأطبّاء لعليّ بن أبي طالب، رضي الله عنه، لما ضربه ابن ملجم، لعنه الله تعالى، وكان أبصرهم بالطب أثير، فأخذ أثير رئة شاة حارّة فتتبّع عرقا فيها فاستخرجه وأدخله في جراحة عليّ ثم نفخ العرق واستخرجه فإذا عليه بياض الدماغ وإذا الضربة قد وصلت إلى أمّ رأسه فقال: يا أمير المؤمنين اعهد عهدك فإنك ميّت. وفي صحراء أثير حرّق عليّ الطائفة الغلاة فيه.
كتاب معجم البلدان ج١ص٩٣.

وقال أبو الفرج الأصفهاني :
عن أبي مخنف، قال: حدّثني عطية بن الحرث، عن عمر بن تميم و عمرو بن أبي بكار أن عليا لما ضرب جمع له أطباء الكوفة فلم يكن منهم أحد أعلم بجرحه من أثير بن عمرو بن هانئ السكوني، و كان متطبّبا صاحب كرسي يعالج الجراحات، وكان من الأربعين غلاما الذين كان خالد بن الوليد أصابهم في عين التمر فسباهم، و إن أثيرا لما نظر إلى جرح أمير المؤمنين- عليه السلام- دعا برئة شاة حارة و استخرج عرقا منها، فأدخله في الجرح ثم استخرجه فإذا عليه بياض الدماغ فقال له: يا أمير المؤمنين اعهد عهدك فإن عدو الله قد وصلت ضربته إلى أم رأسك. فدعا علي عند ذلك بصحيفة و دواة و كتب وصيته .
مقاتل الطالبيين ص٣٩.

وقال ابن ماكولا :
باب أُثَيْر وأُبَيْر

أما أثير بعد الألف ثاء معجمة بثلاث فهو أثير بن عمرو السكونى الطبيب الكوفي يعرف بابن عمرويا، إليه تنسب صحراء أثير بالكوفة روى خبره عبد الله بن مالك...
كتاب الإكمال ج١ ص١٤-١٥.

وقال ابن عبد البر :
حدثنا زيد بن عمرو بن البختري، حَدَّثَنَا غِيَاثُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ، حَدَّثَنَا أَبُو رَوْقٍ، عَنْ عَبْدِ الله بْنِ مَالِكٍ، قَالَ: جُمِعَ الأَطِبَّاءُ لِعَلِيٍّ رَضِيَ الله عَنْهُ يَوْمَ جُرِحَ، وَكَانَ أَبْصَرهُمْ بِالطِّبِّ أَثِيرُ بْنُ عَمْرٍو السَّكُونِيُّ، وَكَانَ يُقَالُ لَهُ أثيرُ بْنُ عُمْرِيَا  ، وَكَانَ صَاحِب كِسْرَى  يَتَطَبَّبُ، وَهُوَ الَّذِي يُنْسَبُ إِلَيْهِ صَحَرَاءُ أََثِيرٍ، فَأَخَذَ أَثِيرُ  رِئَةَ شَاةٍ حَارَّةٍ، فَتَتَبَّعَ عِرْقًا مِنْهَا، فَاسْتَخْرَجَهُ فَأَدْخَلَهُ فِي جِرَاحَةِ عَلِيٍّ، ثُمَّ نَفَخَ الْعِرْقَ فَاسْتَخْرَجَهُ، فَإِذَا عَلَيْهِ بَيَاضُ الدِّمَاغِ، وَإِذَا الضَّرْبَةُ قَدْ وَصَلَتْ إِلَى أُمِّ رَأْسِهِ، فَقَالَ: يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ، اعْهَدْ عَهْدِكَ فَإِنَّكَ مَيِّتٌ. وفي ذَلِكَ يَقُول عِمْرَان بن حطان الخارجي :

يَا ضربة من تقي  مَا أراد بها ... إلا ليبلغ من ذي العرش رضوانا

إِنِّي لأذكره حينا فأحسبه ... أوفى البرية عِنْدَ الله ميزانا

وقال بَكْر بْن حَمَّاد التَّاهَرْتِيّ  معارضا له في ذلك:

قل لابن ملجم والأقدار غالبة ... هدمت ويلك للإسلام أركانا

قتلت أفضل من يمشي على قدمٍ ... وأول الناس إسلاما وإيمانا

وأعلم الناس بالقرآن ثُمَّ بما ... سن الرسول لنا شرعا وتبيانا

صهر النَّبِيّ ومولاه وناصره ... أضحت مناقبه نورا وبرهانا
وكان منه علي رغم الحسود لَهُ ... ما كَانَ  هارون من مُوسَى بْن عمرانا

وكان فِي الحرب سيفا صارما ذكرا ... ليثا إذا لقي الأقران أقرانا

ذكرت قاتله والدمع منحدر ... فقلت سبحان رب الناس سبحانا

أبى لأحسبه مَا كَانَ من بشرٍ ... يخشى المعاد ولكن كَانَ شيطانا

أشقى مراد إذا عدت قبائلها ... وأخسر الناس عِنْدَ الله ميزانا

كعاقر الناقة الأولى التي جلبت ... على ثمود بأرض الحجر خسرانا

قد كَانَ يخبرهم أن سوف يخضبها ... قبل المنية أزمانا فأزمانا

فلا عفا الله عَنْهُ مَا تحمله ... ولا سقى قبر عِمْرَان بْن حطانا

لقوله فِي شقي ظل مجترما ... وبال مَا ناله ظلما وعدوانا

يَا ضربة من تقي مَا أراد بها ... إلا ليبلغ من ذي العرش رضوانا

بل ضربة من غوي أوردته لظى ... فسوف يلقى بها الرحمن غضبانا

كأنه لم يرد قصدا بضربته ... إلا ليصلي عذاب الخلد نيرانا

كتاب الاستيعاب في معرفة الأصحاب ج٣ ص١١٢٨-١١٢٩

 أقول : قد ضبط في كتاب الاستيعاب بفتح الهمز وكسر المثلثة وقد عرفت كما عن الدمشقي والبكري والحموي أنه بضم أوله وفتح ثانيه.

وخالف في ذلك ابن أبي الدنيا، قال : وحدثنا الحسين ، نا عبد الله ، قال : حدثني أبي رحمه الله ، عن
هشام بن محمد ، عن أبيه ، قال :
لما ضرب ابن ملجم عليًا ، دعي له ابن أثير الكندي وكان طبيبا - فأخذ خرقة فأدخلها في رأسه ، فإذا دماغه قد خرج
فيها ، فقال : يا أمير المؤمنين ، اعهد عهدك ، وأمر أمرك ؛ فإنك ميت.
كتاب مقتل أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام ص٤٥.

وترجم له محمد عبد القادر بامطرف، قال :
 أثير الحضرمي ( . . - بعد 40 ه - . . - بعد 662 م ) أثير بن عمرو بن هاني السكوني الحضرمي ، الشهير بالحضرمي ، من أشهر أطباء العراق في عصره ، وكان مسكنه في الكوفة ، وهو الذي اختير لإنقاذ حياة الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه بعد أن ضربه عبد الرحمن بن ملجم المرادي ( انظر ترجمته ) على رأسه بالسيف ، وكانت ضربة قاتلة أودت بحياة الإمام علي .

الجامع ( جامع شمل أعلام المهاجرين المنتسبين إلى اليمن وقبائلهم )،  ج ١، ص٧٢.
*والله العالم.*
أخترنا لك
مأتم الحزن

(ملف)عاشوراء : انتصار الدم على السيف

المكتبة