آراء شاذة نسبت إلى ملا خليل القزويني ، شارح الكافي

2021/11/21


بعض الفضلاء: في تنقيح المقال ج٢٦ ص ٢٩ الهامش من الطبعة الحديثة نقلاً عن رياض العلماء : ( له آراء ينفرد بها، منها : أنّ الكافي بأجمعه قد شاهده ولي الأمر وصاحب العصر (ع) واستحسنه، وأنّ كل ما وقع فيه بلفظ (روي) فهو مروي عن صاحب العصر (ع) بلاواسطة. ويرى بأنّ الروضة ليست من تأليف الكليني بل هي من تأليف ابن إدريس، ويشترك معه في هذا الأخير الشهيد الثاني).
 الشيخ عباس الزيدي: قال محقق كتاب الشافي في شرح أصول الكافي في مقدمة التحقيق: ج١، ص١٨:


«نسب العلماء المتقدّمون والجدد نظريّات وعقائد شاذّة لا أساس لها إلى ملّا خليل، حتّى أنّ بعض هذه النظريات اشتهرت باسمه. ذكر الأفندي عند التعرّض لحياته: أنّ من جملة النظريّات الغريبة لملّا خليل نظريّته في كتاب الكافي، فإنّه كان يعتقد بأنّ الإمام الثاني عشر عليه السلام شاهد كتاب الكافي‌ بكامله وأيّده، وأن كلّ ما جاء بلفظ «رُويَ» أخذه الكليني رحمه الله من الحجّة (عج) من دون واسطة، ونباء على هذا يكون العمل بجميع أخبار كتاب الكافي واجباً، ولم يصدر حديث واحد فيه تقيّة.

وقالوا أيضاً: إنّه قدس سره يرى أن قسم الروضة ليس من الكافي، وكان يعتقد أنّ مؤلّفها هو ابن إدريس الحلّي، قال الأفندي: وأيّد ملّا خليل في هذا الرأي بعض آخر من العلماء، وبعضهم نسب هذه النظريّة إلى الشهيد الثاني، لكن هذه النسبة غير ثابتة.

ومن المعلوم أنّ ملّا خليل في شرحه على الكافي شرح الروضة أيضاً، ولكنّه لم يشر في المقدّمة إلى أنّ الروضة ليست من تأليف الكليني، ولذا كانت نسبة هذا القول إليه ليست بقطعيّة، ولم يقم الناسب دليلًا  عليها».
أخترنا لك
التنبيهُ على خطأ في كتاب (فروق اللغات)

(ملف)عاشوراء : انتصار الدم على السيف

المكتبة