كتاب أخبار الزينبات

2021/03/24

 تداولنا الحديث ( والحديث للاستاذ المحقق احمد علي الحلي ) فيه في (دليل المحققين) وأنه مجعول، وصناعة أحدهم، وفي كل سنة تعاد الكرة بين مؤيد ورافض، وفي هذه المرة كتب النسابة المحقق السيد علاء الدمشقي بعد جدل فيه - وفي كل سنة يكون في النقاش ابن بجدتها بأدلته العلمية -:

لست أدري لِمَ هذا الجدال العقيم وهذه المكابرة الفاضحة بمخالفتها لكل طرق العلم؟!!
غاية ما يقال في شأن السيد المرعشي رحمه الله تعالى إنه كان مشتبهًا، وقع في اشتباه، إلا أن يكون السيد المرعشي معصومًا ولسنا ندري.
إن العجب لا ينقضي من دفاعكم المستميت عن كتاب ما عرفه سلفنا ولا سلف غيرنا، وليس له أثر أو ذكر لا عند متقدم ولا عند متأخّر، متنه مريض، وأخباره معلولة، وأسانيده مسروقة من كتاب غاية الاختصار وهذا الأخير مسروق من الأصيلي منحول النسبة كحال كتاب الزينبات.
ثم أي كتاب هذا يستنسخ في مدينة قبل أن توجد بقرون؟! عجبًا والله أسمع وعجبًا والله أقرأ!
الخزانة الغروية فهرست قبل السيد المرعشي وفهرست في حياته وفهرست بعد وفاته، نظر فيها من العلماء ما لا يعلمه إلا الله تعالى، وجميعهم لم يشاهدوا ولم يعثروا ولم يجدوا ولم يلحظوا تلك النسخة التي حكى خبرها السيد المرعشي، فهذا الإطباق مؤداه واحد وهو اشتباه غير المعصوم وهو السيد المرعشي رحمه الله، لا أكثر ولا أقل، فليس السيد المرعشي بقديم قِدَمَ القرون الماضية حتى نقول قد كان ما كان في سالف الزمان، قبل أن تطرق النسخة طوارق الحدثان، بل إنّ الرجل معاصر وفي الأمس توفاه الله إلى رحمته وغفرانه.
فالأمر بيّن، والطريق واضحة، والمكابرة لا تصلح في المقام، والسلام.

23

24

أخترنا لك
صورة قديمة لمرقد الإمام الحسين -عليه السلام- تمَّ التقاطها عام 1931م من سطح أحد الفنادق القريبة من المرقد.

(ملف)عاشوراء : انتصار الدم على السيف