من الأرشيف البريطاني

2022/10/10

بقلم / د.مؤيد الوندي

عندما انقب في ملفات الارشيف البريطاني اواجه عدد من الاسماء استمر بتتبع كل ما يرد عنها. ...........اول منفي سياسي من بعد دخول القوات البريطانية الى البصرة هو نوري باشا والمنفي السياسي الثاني هو سالم الخيون اما المنفي السياسي الثالث الذي غادر الى منفاه طواعية فهو طالب باشا.........الثلاثة نفاهم بيرسي كوكس والثلاثة حالما تقرر اقامة اول حكومة اهلية تم منحهم مناصب عليا والثلاثة كانوا منفيين يحصلون على مرتبات شهرية من واردات البصرة لسنوات.......

قصة منفى هؤلاء الثلاثة دونتها مفصلا في كتابي حوداث واخبار عراقية في وثائق بريطانية اصدار مكتة دجلة...................

هنالك طبعا شخصيات مبعث جدل هي الاخرى منها احمد باشا الصانع الذي اوصى به ابن سعود خيرا عند مراسلاته مع بيرسي كوكس حتى قبل دخول القوات البريطانية البصرة. كما كان قد زاره في منزله عند زيارته للبصرة عام ستة عشر....

. لدينا من الاسرة السعدونية شخصيتان بارزة هما عجمي وفالح باشا.........طبعا يجب ان لا ننسى ونحن أهم شخصيات ولاية البصرة عددا من شيوخ العشائر

 

اليوم اعرض لكم سيرتان ثبتها الجيش البريطاني وهما سالم الخيون شيخ بني اسد واحمد باشا الصانع............................

-سالم الخيون:

هو شيخ ومدير الجبايش وشرق الحمار. انسان لطيف في مظهره ويتمتع بصفات شخصية ملفتة للنظر. قبل الحرب كان يشغل منصب كابتن شرطة النهر يعمل لدى الاتراك مقابل اجر وكان والي البصرة بحاجة كبيرة اليه ليوقف تقدم سيد طالب.

كان معروفا انه من المناصرين الاشداء للأتراك لم ينتهز الفرصة ليستسلم الى البريطانيين من بعد احتلال القرنة. ونتيجة لذلك وبسبب من تعاطفه القوي ومناصرته للأتراك فقد تم نقله الى بومباي وفيها تم ابقاؤه كسجين سياسي طوال امد الحرب. ابن اخيه مجيد الخيون تم وضعه في محله شيخا. سمح لسالم بالعودة في حزيران 1919 وتم اعادة تثبيته بوصفه شيخ الجبايش وايضا تم تكليفه بوظيفة المدير.

تبنى سالم العديد من العادات الغربية والافكار نتيجة لتواصله من البريطانيين في بومباي وفيها قد أصبح من رواد السباق المتحمسين. وعلى الرغم ومن دون شك كونه محتال ذكي فان ما يقوم به ولغاية اليوم ازاء الحكومة فهو مرضي. موقفه ان يستفيد من صداقة جميع البريطانيين الذين يكون لديه تواصل معهم وبدون شك من خلال دوافع خفية. لديه نفوذ واسع على عشائر اهل الجزاير وايضا والى حد ما في المدينة، وايضا بين بعض بني خيكان. هو رجلا يمكنه وبشكل كبير ان يساعدنا او وبشكل كبير ان يعرقلنا استنادا الى طبيعة الزمن. قدم خدمات كبيرة خلال تمرد عام 1920 من خلال حمايته للسفن النهرية بالقرب من مدخل قناة المزلك في بحيرة الحمار.

احمد باشا الصانع:

أحد المواطنين البارزين في البصرة يمتلك منزلا في المدينة يقع على احد الخورات فيه، وايضا يمتلك بساتين نخيل كبيرة ويشارك في المؤتمر السنوي للخبراء الاجانب لتحديد اسعار التمور يقال بانه مدين كثيرا. هو عضو مجلس الادارة، ولقد تمت معاملته باحترام كبير من طرف الاتراك الذين اعتادوا الرجوع اليه للحصول على مشورته ونصيحته. جرى تكليفه بقراءة الخطاب الذي يرحب بالولاة الجدد. وكان قد على علاقة ودية مع سيد طالب من خلالها تمكن ان يصبح غنيا. ولقد عمل على ان يكون هو وسيط سيد طالب مع القنصل البريطاني. وهو ليس على علاقة طيبة مع عجمي رغم انه قد حافظ على العلاقة معه. لقد رحب بقدومنا وأبرق بالتهنئة الى الملك جورج من بعد احتلال البصرة. قدم مبلغ مقداره 200 روبية تبرع منه الى الصليب الاحمر. اظهر ولاء عظيما وبكل اكيد وقف الى جانبنا وحرق جسوره مع الاتراك. مستعد دوما لتقديم المساعدة عندما نطلبها منه. رجل بعمر 45 سنة وبجسم ناصح، وانسان خشن، مميز، وجاهل ولا يتمتع بالضرورة بالذكاء. مع يوسف بيك شقيق سيد طالب اعتاد ان يضغط ليستخرج الاموال من الناس. هو وكيل سعدون، الذي يتردد للراحة كثيرا في منزله. اسرته من اصول نجدية قديمة ووالده كان قد جاء للبصرة قادما مجمع في السعودة وهو يدين بالمذهب السني.

309735902_10159965604179666_9143466967852473363_n

أخترنا لك
فرنسا تقر قانون مكافحة النزعات الانفصالية بعد جدل طويل

(ملف)عاشوراء : انتصار الدم على السيف

المكتبة