إن في ذلك لعبرة.

2020/01/01

إن في ذلك لعبرة.
منير حجازي.
يستدعي القرآن التاريخ ليجعلهُ حاكما طمعا في أن يستمد منه الإنسان العبرة، ويضرب الله الأمثال للناس لعلهم يعقلون. كل ذلك رحمة منه وشفقة على عباده ومن أجل أن يوصلهم إلى سواحل السلام والبناء والاعمار، ولكن العجيب أن هذا الإنسان يأبى ذلك ومهما تتالى قدوم الأنبياء وظهور المصلحين يزداد شرا فيعمد إلى قتل هؤلاء الصالحين الذين يرمون له طوق النجاة ومحاولتهم المتكررة النهوض به ...نحو المراتب العليا كإنسان مفكر مبدع عاقل.
في الآيات القرآنية التالي صورة لما تعيشه بعض الأمم قبل التغيير وحالهم بعد التغيير وذلك لقوله تعالى : (اذكروا نعمة الله عليكم إذ أنجاكُم من آل فرعون يسومونكم سوءَ العذابِ ويُذبحون أبناءكم ويستحيون نساءكم ، وفي ذلك بلاءٌ من ربكم عظيم... لئن شكرتم لأزيدنكم ولئن كفرتم إن عذابي شديد .. إن تكفروا أنتم ومن في الأرض جميعا فإن الله لغنيٌ حميد). (1)
في هذه الآيات عبرة للشعوب وما عانته على يد طغاتها وإجرام ولاتها وفساد سلطاتها. ولنأخذ حالة الشعب العراقي في عهد (البعثيين).وتاريخهم الأسود الذي بدأ يغوص في التاريخ ليحكي عبرة لمن يأتي من الأجيال. البعثيون وما خاضوه بالشعب العراقي من حروب عالمية مدمرة وحصارات تسببوها أتت على الملايين ، وسياسات فاسدة كارثية استخدموا فيها كل الوسائل الإجرامية التي تُسهّل لهم عمليات الإبادة وكأن هؤلاء البعثيين ليسوا من البشر وأن شعوبهم ليست جزءا منهم فامتلأت ارض العراق العريق بالمقابر الجماعية والاجساد المجهولة الهوية وفاق عدد الثكالى والأيتام والأرامل نفوس بعض الدولة ، وبات الناس في ضيق شديد وضاقت عليهم الأرض بما رحبت. فدعوا الله مخلصين تضرُعاً وخُفية لئن أنجانا من هذه لنكونن من الشاكرين. وجائهم جواب ربهم (ألله يُنجيكم منها ومن كل كرب ثم أنتم تُشركون).
ولكن مع الأسف كعادتهم في كل مرة عندما يرتفع عنهم الضيق يرجعون كفارا يضرب بعضهم أعناق بعض . فلما نجاكم إلى البر أعرضتم وكان الإنسان كفوراً.

1- سورة إبراهيم آية : 8.
أخترنا لك
مو معقولة ولكنها الحقيقة.

(ملف)عاشوراء : انتصار الدم على السيف