محاضرات في القضية الحسينية - منسقية ذي قار المركز

2020/09/15

محاضرات في القضية الحسينية - منسقية ذي قار المركز

أقام المشروع الثقافي لشباب العراق / منسقية ذي قار - المركز  بالتعاون مع رابطة ربيع المنتظرين الشبابية محاضرات في القضية الحسينية ألقى فيها الباحث الدكتور (عباس عبد السادة) ثلاث محاضرات في حسينية علي الأكبر - عليه السلام - مع الحرص على الالتزام بالضوابط الصحية، من العدد في المكان المغلق، وارتداء الكمامات وغيرها.

#المحاضرة_الأولى: بعنوان : (الشعائر الحسينية - شبهات وردود) ناقش الباحث فيها أهم الأخطاء المنهجية في الشبهات المثارة حول الشعائر، وأجاب عن مداخلات الحضور.

#المحاضرة_الثانية: بعنوان (عاشوراء دروس وعبر) وقف فيها الباحث عند محطات مهمة من حركة عاشوراء مستخلصًا منها أهم الدروس والعبر التي نستفيدها في حياتنا، كالثبات على المبدأ، والغيرة على المقدسات والأعراض، والمباديء)، والوفاء لذوي الفضل علينا.

#المحاضرة_الثالثة: بعنوان: (كيف ننصر الحسين - عليه السلام - في زماننا) بحث فيها معنى النصرة، وتحقيقها في هذا الزمان من ثلاثة جوانب:

الأول: فهم منهج الإمام الحسين - عليه السلام - وهدفه، وأولويات حركته، حيث خرج يدافع عن الدين أولا، وكل المضامين الأخرى عائدة للدين، ولا يمكن فصل القضية الحسينية عن انتمائها الديني، وكذلك الحرص على فهم الحسين - عليه السلام - إماما من أئمة الدين، ومنهج الدين متكامل بأدوار الأئمة جميعًا، ولا يصح أن نفرد الحسين من الأئمة. 
ولا ننسب لمنهج الحسين من كان لا يؤمن به، ولا بمبادئه لمجرد كونه ثوريًا.

الثاني: الحفاظ على شعائره، والاستمرار بإحياء ذكره، فقد وصلتنا عاشوراء أمانة من الأجيال التي حافظت عليها قبلنا، وواجبنا إيصالها للأجيال التي تلينا بإحيائها كل عام.

الثالث: العمل على انتظار الفرج بظهور الحجة المهدي - عليه السلام - انتظارًا صحيحًا كما يريد أهل البيت - عليهم السلام - وتطبيق الحديث الشريف: ((كذب الوقاتون، وهلك المستعجلون، ونجا المسلمون)) وشرح الباحث معنى الحديث، وكيف نطبقه.

#المشروع_الثقافي_لشباب_العراق
أخترنا لك
مجلس عزاء حسيني

(ملف)عاشوراء : انتصار الدم على السيف