خلوها ترجية بأذنكم

2020/02/06

خلوها ترجيه بأذنكم:

السيد السيستاني مستحيل يعطي كلمة تؤدي الى 
سفك قطرة دم واحدة اذا لم تكن هي الحل.
الأمر ليس كداعش وهو اعرف بالمصلحة 
فلا تتبعوا انفسكم بعواطفكم المؤقتة التي
 تنسى الدماء بعد اسبوع من سيلها وتنسى
 الأرواح التي ازهقك بعد ان يمر عليها أربعين يوما!.

لن يسير بعواطفكم مهما غلت
ولن يسير بأهوائكم مهما صرختم
لان صراخكم وعواطفكم كالرمل
 في الغربال تنتهي بعد هزة او هزتين.

ولانه هو يتحكم بعواطفه على عكسكم
وكذلك يتحرك ضمن حدود الله تعالى
التي لن يتجاوزها من أجل الاصوات المزاجية.

هذا خطه وهذه رؤيته وهذا منهاجه
من قبله فهو الفائز ومن لم يقبله فاليذهب لغيره.
أخترنا لك
مجلس العتبة العباسية المقدسة

(ملف)عاشوراء : انتصار الدم على السيف