بتقنيّة الناظور: زراعة رباطٍ صليبيّ لمريضٍ عشرينيّ

2021/01/13

تمكّن فريقٌ طبّي في مستشفى الكفيل التخصّصي التابع للعتبة العبّاسية المقدّسة، من زراعة رباطٍ صليبيّ لمريضٍ عشرينيّ باستخدام تقنيّة الناظور.
وقال اختصاصيّ جراحة الكسور والمفاصل والطبّ الرياضيّ الدكتور حيدر هاشم: "إنّ فريقنا الطبّي نجح بعمليّة زراعة رباطٍ صليبيّ وإصلاح الغضروف الهلاليّ، باستخدام تقنيّة الناظور المتقدّم لمريضٍ يبلغ من العمر (27) عاماً"، مبيّناً أنّ "الغضروف الذي تمّت زراعته هو عبارة عن وترٍ أُخذ من المريض نفسه بعد تنظيفه وتجهيزه لعمليّة الزرع".
وأضاف: "إنّ المريض كان يُعاني من قطعٍ تامٍّ في الرباط الصليبيّ وتمزّقٍ في الغضروف الهلاليّ"، موضّحاً أنّ "طريقة تثبيت الوتر في ركبة المريض تمّت باستخدام الخيط الجراحي والكلبسات وهي من شركاتٍ عالميّة رصينة، وتعمل على تسهيل عمليّة إعادة التأهيل للمريض".
وأشار هاشم إلى أنّ: "العمليّة أُجريت بالناظور من خلال شقٍّ جراحيّ لا يتجاوز (2 سم)، وبذلك يكون باستطاعة المريض الوقوف على قدمه بعد (5) ساعات من إجراء العمليّة، وبعدها يدخل في مرحلة التأهيل الطبّي".
لافتاً إلى أنّ: "العمل في مستشفى الكفيل دائماً ما يكون على شكل فريقٍ طبّي متكامل، متكوّنٍ من أطبّاء متميّزين وممرّضين ماهرين، وهذا الأمر يخدم المريض والطبيب بالحصول على نتائج جيّدة في وقتٍ قياسيّ".
تجدر الإشارة الى أنّ مستشفى الكفيل التخصّصي يسعى دائماً الى تقديم العلاج بأحدث التقنيّات، لما يمتلكه من تجهيزاتٍ حديثة ومعدّاتٍ طبّية متطوّرة، فضلاً عن كادره الطبّي سواءً المحلّي أو المُستقدَم من الخارج، ممّا جعل المستشفى يُضاهي بخدماته المستشفيات العالميّة.
ويُذكر أنّ مستشفى الكفيل التخصّصي يستقدم بين مدّةٍ وأخرى عدداً من الأطبّاء والأخصّائيّين العالميّين في مختلف الاختصاصات الطبّية، فضلاً عن استقباله الحالات المرضيّة عن طريق الإحالة بحسب نوعيّة ودرجة كلّ حالةٍ مرضيّة.  


المصدر : موقع الكفيل
أخترنا لك
بتقنيّة الناظور: زراعة رباطٍ صليبيّ لمريضٍ عشرينيّ

(ملف)عاشوراء : انتصار الدم على السيف