فضحتهم غزّ ة.

2024/02/28

فضحتهم غزّ ة.
إيزابيل بنيامين ماما آشوري.
الكثير من نصوص الكتب المقدسة وصمت اليهود بالجبن ،فهم إما يُقاتلون من وراء الأسوار والجدران أو يدفعون الأمم للقتال نيابة عنهم عن طريق شراء العملاء والمرتزقة او عقد تحالفات ويستعينون بالذهب فإذا لم ينفع الذهب استعانوا بالدعارة للإيقاع بأعدائهم ، ثم يعمدون إلى اخافة من لا يُطيعهم او اغتياله بالسم او الكواتم وفي أحسن الاحوال تدبير الانقلابات.
وقوة اليهود تكمن في اعتمادهم على حثالات الرجال ممن لا يهمهم مصالح شعوبهم وليس عندهم ولاء لأوطانهم يغلب عليهم الطمع والأنانية على هؤلاء يعتمدون في تكوين الجيوش التي تحارب نيابة عنهم. (1) وفي اغلب الأحيان يقومون بتدوين انتصارات الشعوب على أنها انتصارات لهم فهم لا يتورعون عن سرقة ما لغيرهم من تراث وانجازات ، وإن لم يقدروا يخلقوا لهم حروب وانتصارات وهمية . ونظرا للمبالغة الكبيرة في البطولات والانتصارات فإن القارئ يعرف أن هذه الأمور غير واقعية وأنها من نسج الخيال. هناك قاعدة نفسية تقول : كلما توغل الجبن والخوف في نفس انسان اختلق له انتصارات وهمية.
في سفر المكابيين الأول تطالعنا انتصارات غريبة لليهود على أعدائهم ففي هذا السفر يخوض اليهود معارك شرسة وكبيرة مع أمم ودول وحصون وقلاع يتقاتل فيها مئآت الألوف من الجنود ولكن في نهاية كل تلك المعارك فإن اليهود ينتصرون ويقتلون مئآت الألوف من أعدائهم ولا يسقط قتيل واحد من اليهود.
سفر المكابيين طويل ولذلك سأنقل مختصر منه واترك التقييم للقارئ الكريم.
سفر المكابيين الأول 5 يقول : (وكان يهوذا يحارب بني عيسو في أدوم ،فضربهم ضربة عظيمة ودفعهم وسلب غنائمهم. فألجأهم إلى البروج، وحاصرهم وأبسلهم وأحرق بروجهم وكل من كان فيها بالنار.ثم عبر إلى بني عمون؛ فصادف عسكرا قويا وشعبا كثيرا تحت قيادة تيموتاوس،فواقعهم في حروب كثيرة؛ فانكسروا أمامه فأوقع بهم،وفتح يعزير وتوابعها ثم عاد إلى اليهودية. فانقسمت الرجال ثلاثة آلاف مع سمعان ينطلقون إلى الجليل، وثمانية آلاف مع يهوذا إلى أرض جلعاد،
وانطلق سمعان إلى الجليل، وناصب الأمم حروبا كثيرة؛ فانكسرت الأمم من وجهه؛ فتتبعهم إلى باب بطلمايس.فسقط من الأمم ثلاثة آلاف رجل، وسلب غنائمهم،فعدل يهوذا جيشه بغتة وتوجه جهة البرية إلى باصر؛ فاستحوذ على المدينة وقتل كل ذكر بحد السيف، وسلب جميع غنائمهم وأحرق المدينة بالنار،وعلم جيش تيموتاوس أنه المكابي؛ فهربوا من وجهه؛ فضربهم ضربة عظيمة؛ فسقط منهم في ذلك اليوم ثمانية آلاف رجل.
ثم انصرف إلى المصفاة وحاربها فافتتحها، وقتل كل ذكر بها، وسلب غنائمها وأحرقها بالنار.
ومضى من هناك؛ فافتتح كسفور ومكيد وباصر وسائر مدن أرض جلعاد. فأرسل يهوذا رجالا يكشفون أمر الجيش؛ فأخبروه: إن جميع الأمم قد انضمت إليهم وهم جيش عظيم جدا وقد < استأجروا العرب > يظاهرونهم، وعبر إليهم فانكسرت أمامه جميع الأمم، وألقوا سلاحهم وفروا إلى المعبد الذي في قرنائيم.
فاستولى اليهود على المدينة، وأحرقوا المعبد مع كل من كان فيه بالنار، وانكسر أهل قرنائيم، ولم يطيقوا الثبات أمام فهجم رجال البأس وحاربوا المدينة كل ذلك اليوم وليلته كلها؛ فأسلمت المدينة إلى يديه،فأهلك كل ذكر بحد السيف، ودمرها وسلب غنائمها، واجتاز في المدينة من فوق القتلى،ثم توجه يهوذا إلى أشدود في أرض الأجانب؛ فهدم مذابحهم وأحرق منحوتات آلهتهم بالنار، وسلب غنائم المدن ـ ثم ـ عبروا الأردن فصعدوا جبل صهيون بسرور وابتهاج، وقدموا المحرقات لأجل أنه لم يسقط أحد منهم).
بعد كل هذه المعارك الطاحنة مع مئآت الألوف من المقاتلين (لم يسقط ولا قتيل واحد منهم) واحتمال هم ماكو ولا جريح.
وهكذا كانت حروبهم حتى حرب الأيام الستة كلها انتصارات في الاعلام ، إلى أن حل اليوم الذي فضحتهم فيه غزة.
التوضيحات:
1- مثلما يقوم اليهود هذه الأيام باصدار الاوامر إلى عملائهم في دول الخليج وعلى رأسهم السعودية بتشكيل (جيش إسلامي) بقيادة أمريكا ؟!!جيش إسلامي تقوده امريكا ويشرف عليه اليهود ويقوم على تسليحه العرب. ولا أدري لمن يحارب هذا الجيش ؟ هل سيُحارب من اجل فلسطين ام سوف يحارب امريكا ويُعاقبها لتدخلاتها في المنطقة؟.
أخترنا لك
أيهما اشهر . يسوع او بابا نويل.

(ملف)عاشوراء : انتصار الدم على السيف