آية الله العظمى الشيخ محمد الرحمتي السيرجاني دام ظله

2019/09/23


ولادته ونشأته:

ولد الشيخ الرحمتي في بلدة سيرجان في شهر خرداد سنة 1307 للهجرة الشمسية الموافقة لأوائل سنة 1347للهجرة القمرية، لوالدين صالحين.
انتظم في سن السابعة في المدارس الأكاديمية، فدخل المرحلة الابتدائية وتعلّم مقداراً من القرآن الكريم فيها، ولحبه لكتاب الله تعالى والتعاليم الدينية كان يتلو كتاب الله كثيراً حتى أحسن قراءته كله في زمن قليل.

وفي شهر ربيع الأول من سنة 1363هـ بدأ بدراسة العلوم الحوزوية عند أستاذه الأول ثقة الإسلام السيد حسين الأحسائي ابن السيد حسن الباريزي، فقرأ عنده كتاب التصريف وشرح الانموذج.

ثم تعرّف على آية الله الشيخ علي المفيدي السيرجاني رحمه الله وأكمل عنده شرح الانموذج وكتاب الهداية وأكثر شرح السيوطي، كما درس عنده المعالم والتبصرة ومقداراً من شرح اللمعة.

يقول الشيخ الرحمتي: ولا أنساه حيث كان يلقي عليّ الأبحاث التي يلقيها على تلامذته على مستوى البحث الخارج فيبحث لنا عن لا تعاد الصغير ولا تعاد الكبير عن أستاذه المحقق النائيني قدس سره.

كما تتلمذ عند العلامة الشيخ محمد حسين البرهان مقداراً من شرح المنظومة.

الهجرة إلى كرمان:

انتقل الشيخ الرحمتي إلى كرمان سنة 1367هـ ودرس الجزء الأول من الكفاية وأكثر كتاب البيع عند آية الله الميرزا علي آقا المهرابي، وأخذ بحث التعادل والتراجيح من الرسائل وشيئاً من الجزء الثاني من الكفاية بصورة البحث الخارج عند آية الله الشيخ علي أصغر الصالحي.

وواصل دراسة شرح المنظومة عند حجة الإسلام السيد جمال الدين المدني.

الهجرة إلى النجف الأشرف:

هاجر الشيخ الرحمتي إلى النجف الأشرف في شهر ذي القعدة سنة 1369هـ وحضر الأبحاث العالية لدى كل من:

1-آية الله العظمى السيد حسين الحمامي قدس سره.

2-آية الله العظمى السيد يحيى المدرّسي اليزدي قدس سره، حضر لديه دورة كاملة في الأصول، وبعض أبواب الفقه، ويقول عنه الشيخ الرحمتي: كان من تلاميذ المحقق العراقي وقوياً في مبانيه بل وجدته أمهر تلامذة الشيخ العراقي الذين أدركتهم.

3-آية الله العظمى السيد محسن الحكيم قدس سره، في كتاب النكاح.

4-آية الله العظمى السيد محمود الحسيني الشاهرودي قدس سره، حضر لديه دورة كاملة في الأصول، وفي الفقه مقداراً من الصلاة ومقداراً من الحج، يقول الشيخ الرحمتي: وكان للسيد الشاهرودي اعتناء تام بمباني الشيخ النائيني.

5-آية الله العظمى السيد حسن البجنوردي قدس سره.

6-آية الله العظمى السيد أبو القاسم الخوئي قدس سره، شيئاً من الفقه والأصول، وحضر في أبحاث التفسير أيام العطل.

وإلى جانب ذلك أكمل الشيخ الرحمتي درسته للمعقول، فحضر عند:
1-آية الله العظمى السيد عبد الأعلى السبزواري قدس سره بقية المنظومة.
2-العلامة الأستاذ الشهير آية الله الشيخ صدرا البادكوبي قدس سره مقداراً من الأسفار.
3-آية الله الشيخ محمد رضا المظفّر رحمه الله مقداراً من المبدأ والمعاد.

هذا وقد أُجيز الشيخ الرحمتي بالاجتهاد من: السيد الشاهرودي والسيد المدرّسي اليزدي والسيد البجنوردي سنة 1376هـ أي وهو دون الثلاثين من عمره، كما حصل على إجازة من السيد الحمامي.

وإلى جانب دراسته عند الأعلام كان يدرّس السطوح العالية حتى شرع في تدريس البجث الخارج فقهاً وأصولاً.

الانتقال إلى قم المقدسة:

في سنة 1353 للهجرة الشمسية الموافقة لسنة 1395 هـ تقريباً انتقل الشيخ الرحمتي إلى مدينة قم المقدسة، وواصل بحثه الخارج الذي شرعه في النجف الأشرف مضافاً إلى القيام بالوظائف الدينية من إرشاد المؤمنين وحل مشكلاتهم والتأليف وغير ذلك.

مؤلفاته: طُبع له:

-مباني إرث المنهاج، جزء واحد على ارث منهاج السيد محسن الحكيم قدس سره.
-كتاب الحدود والتعزيرات في مجلدين.
-كتاب القصاص في مجلدين.
-إنجاز العدات في أحكام الديات في جزئين.
-رسالة عملية ومناسك الحج باللغة الفارسية.
-إنجاز العدات في أحوال السادات.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الترجمة مستفادة مما كتبه الشيخ الرحمتي بنفسه في آخر كتابه القصاص.

منقول من موقع الشيخ علي ال محسن 
http://www.almohsin.org/?act=gal&action=view&sid=781

1556162598

أخترنا لك
يصدر قريبا

(ملف)عاشوراء : انتصار الدم على السيف

المكتبة