واشرقتِ الارضُ بنورِ ربِها .....

2023/03/03

واشرقتِ الأرضُ بنورِ ربِها ....
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين.
قال تعالى في محكم كتابه وجليل خطابه :-
بسم الله الرحمن الرحيم
(وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ) القصص ٥
(وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَنُرِيَ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُمْ مَا كَانُوا يَحْذَرُونَ) القصص ٦
(وَأَوْحَيْنَا إِلَىٰ أُمِّ مُوسَىٰ أَنْ أَرْضِعِيهِ ۖ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ وَلَا تَخَافِي وَلَا تَحْزَنِي ۖ إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِينَ) القصص ٧
١- إن الآيات الشريفات اعلاه لا تتحدث عن فترة خاصة أو معينة، ولا تختص ببني إسرائيل فحسب، بل توضح قانونا كليا لجميع العصور والقرون ولجميع الأمم والأقوام، إذ تقول: (ونريد أن نمن على الذين استضعفوا في الأرض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين).
فهي بشارة  بصدد انتصار الحق على الباطل والإيمان على الكفر.
وهي بشارة لجميع الأحرار الذين يريدون العدالة وحكومة العدل وانطواء بساط الظلم والجور.
وحكومة بني إسرائيل وزوال حكومة الفراعنة ما هي إلا نموذج لتحقق هذه المشيئة الإلهية والمثل الأكمل هو حكومة نبي الإسلام (صلى الله عليه وآله وسلم) وأصحابه بعد ظهور الاسلام.. حكومة الحفاة العفاة والمؤمنين المظلومين الذين كانوا موضع تحقير فراعنة زمانهم .
وكانت العاقبة أن فتح الله على أيدي هؤلاء المستضعفين أبواب قصور الأكاسرة والقياصرة، وأنزل أولئك من أسرة الحكم والقدرة وأرغم أنوفهم بالتراب.
والمثل الأكبر والأوسع هو ظهور حكومة الحق والعدالة على جميع وجه البسيطة - والكرة الأرضية - على يد " المهدي " أرواحنا له الفداء.
فهذه الآيات هي من جملة الآيات التي تبشر - بوضوح - بظهور مثل هذه الحكومة، ونقرأ عن أهل البيت (عليهم السلام) في تفسير هذه الآية أنها إشارة إلى هذا الظهور العظيم.
فقد ورد في نهج البلاغة عن علي (عليه السلام) قوله: " لتعطفن الدنيا علينا بعد شماسها
عطف الضروس على ولدها، وتلا عقيب ذلك: ونريد أن نمن على الذين استضعفوا في الأرض " .
وفي حديث آخر نقرأ عنه (عليه السلام) في تفسير الآية المتقدمة قوله: " هم آل محمد (صلى الله عليه وآله) يبعث الله مهديهم بعد جهدهم فيعزهم ويذل عدوهم "
ونقرأ في حديث آخر عن الإمام علي بن الحسين زين العابدين (عليه السلام) قوله:
عليه السلام) قوله:
" والذي بعث محمدا بالحق بشيرا ونذيرا، إن الأبرياء منا أهل البيت وشيعتهم بمنزلة موسى وشيعته، وإن عدونا وأشياعهم بمنزلة فرعون وأشياعه " (أي سننتصر أخيرا وينهزم أعداؤنا وتعود حكومة العدل والحق لنا).
٢- ونحن نتحدث عن ذلك وفي مثل الايام القادمة وفي يوم ١٥ من شعبان طل على هذا العالم واشرق على الوجود نور مولانا الحجة ابن الحسن المهدي عج على الوجود .
قالت حكيمة اخت الامام علي بن محمد الملقب بالهادي: فمضى أبو الحسن يعني الامام علي الهادي وجلس أبو محمد يعني الامام الحسن العسكري مكان والده وكنت أزوره كما كنت ازور والده، فجاءتني نرجس يوماً تخلع خفي فقالت: يا مولاتي ناوليني خفك.
فقلت:بل أنت سيدتي ومولاتي، والله لا ادفع إليك خفي لتخلعيه ولا لتخدميني، بل أنا أخدمك على بصري.
فسمع أبو محمد ذلك فقال: جزاك الله يا عمة خيراً، فجلست عنده إلى وقت غروب الشمس فصحت بالجارية وقلت: ناوليني ثيابي لأنصرف.
فقال : لا يا عمتاه، بيتي الليلة عندنا فانه سيولد الليلة المولود الكريم على الله
عزوجل، الذي يحيي الله عزوجل به الأرض بعد موتها.
فقلت: ممن يا سيدي ولست أرى بنرجس شيئاً من أثر الحبل.
فقال: من نرجس لا من غيرها.
قالت: فوثبت إليها فقلبتها ظهراً لبطن، فلم ار بها أثر حبل، فعدت إليه فأخبرته بما فعلت.
فتبسم ( ثم قال لي: إذا كان وقت الفجر يظهر لك بها الحبل، لأن مثلها مثل أم موسى( لم يظهر بها الحبل ولم يعلم بها أحد إلى وقت ولادتها، لأن فرعون كان يشق بطون الحبالى في طلب موسى(، وهذا نظير موسى .
وفي رواية أخرى: انه ( قال: انا معاشر الأوصياء لسنا نحمل في البطون، وانما نحمل في الجنوب، ولا نخرج من الأرحام وانما نخرج من الفخذ الأيمن من أمهاتنا، لأننا نور الله الذي لا تناله الدانسات.
قالت حكيمة: فذهبت إلى نرجس وأخبرتها بما قال.
فقالت: لم أر شيئاً ولا أثراً.
فبقيت الليل هناك وافطرت عندهم ونمت قرب نرجس، وكنت أفحصها كل ساعة وهي نائمة، فازدادت حيرتي، واكثرت في هذه الليلة من القيام والصلاة، فلما كنت في الوتر من صلاة الليل قامت نرجس فتوضأت وصلّت صلاة الليل، ونظرت فإذا الفجر الأول قد طلع، فتداخل قلبي الشك.
فصاح بي أبو محمد  فقال: لا تعجلي يا عمة فان الأمر قد قرب.
فرأيت اضطراباً في نرجس فضممتها إلى صدري وسميت عليها، فصاح أبو محمد t وقال: اقرئي عليها: (إنا أنزلناه في ليلة القدر(* فأقبلت أقرأ عليها وقلت لها: ما حالك؟
قالت: ظهر بي الأمر الذي اخبرك به مولاي.
فاقبلت اقرأ عليها كما امرني، فأجاب الجنين من بطنها يقرأ كما أقرأ، وسلم علي.
قالت حكيمة: ففزعت لما سمعت.
فصاح بي أبو محمد : لا تعجبي من أمر الله عزوجل، ان الله تبارك وتعالى ينطقنا
بالحكمة صغاراً، ويجعلنا حجة في أرضه كباراً، فلم يستتم الكلام حتى غيبت عني نرجس، فلم ارها كأنه ضرب بيني وبينها حجاب.
فعدوت نحو أبي محمد  وأنا صارخة.
فقال لي: ارجعي يا عمة فانك ستجديها في مكانها.
قالت: فرجعت فلم البث أن كشف الحجاب الذي كان بيني وبينها، وإذا أنا بها وعليها من أثر النور ما غشي بصري، وإذا أنا بالصبي ( ساجداً على وجهه، جاثياً على ركبتيه، رافعاً سبابتيه نحو السماء وهو يقول:
(اشهد أن لا اله إلا الله وحده لا شريك له، وأن جدي محمداً رسول الله، وأن أبي أمير المؤمنين، ثم عدّ إماماً إماماً إلى أن بلغ إلى نفسه، فقال: اللهم انجز لي وعدي، وأتمم لي أمري، وثبت وطأتي، واملأ الأرض بي عدلاً وقسطاً).
٣- وفي مثل هذه الايام ايضا و١٤ من شعبان سنة ١٤٣٥ الموافق لل ١٣/ ٦  /٢٠١٤ افتى المرجع الاعلى فتوى الدفاع الكفائي
و نحن نعيش أيام ذكرى الفتوى المباركة ذكرى فتوى الجهاد الكفائي . علينا أن نقف على ابعاد هذه الفتوى فكرياً و اجتماعياً . و ان ندرك ابعاد الايديولوجية و كيف أعادت السلم المجتمعي .
وقد يحاول البعض ان يضفي صفة الحرب و القتال على هذه الفتوى ولكن الاثار الخفية و النتائج المتحققة تدل على عمق المرجعية الرشيدة و نظرتها المستقبلية و انها فعلاً صمام امان هذا البلد بل للعالم و الانسانية اجمع .
مع اجتياح عصابات داعش لمحاظات العراق الشمالية و الغربية و تهديدها كل مدن العراق مع انكسار واضح للقوات الأمنية في تلك المناطق , ظهر هناك استقطاب طائفي مقيت وحرب ضد الوحدة الاسلامية كون الشعارات التي اتت بها عصابات داعش طائفية بحتة وتهدد كل المقدسات و الأديان و الأقليات الموجودة في المجتمع العراقي , و اتت الاحداث في ما بعد لتثبت هذه النظرية و ما قامت به عصابات داعش في المناطق التي سيطرت عليها اثبتت انها تحمل فكراً هداماً ولا تقف عند حدود دينية او اخلاقية و ابعد ما تكون عن اخلاق الدين المحمدي الأصيل .
لذلك اتت الفتوى في مرحلة مبكرة جداً في وقت عمت الفوضى كل شىء تقريباً و كان العراق ذاهب الى نفق مظلم و الدولة لا تملك حلول في ذلك الوقت و المجتمع منقسم طائفياَ في خضم اضطراب الاوضاع .
فكانت الفتوى المباركة هي المخرج و بصيص الضوء في اخر النفق الذي تحول الى شمس ساطعة حولت الظلام الذي خيم على العراق و المنطقة الى نور واضح وجلي تجلى في خارطة طريق لمحاربة هذه العصابات التكفيرية اولاً و دحرها و اعادة السلم المجتمعي الى تلك المناطق ثانياً و التي عملت عصابات داعش على قتل و تهجير اهلها و خلق فجوة طائفية و انسانية و محاربة ابناء الديانات الاخرى المتعايشة على مدى مئات السنين في تلك المناطق .
من هنا يتضح ان الفتوى المباركة للمرجعية الرشيدة كانت رسالة سلام اكثر منها رسالة حرب فهي موجهة ضد فئة باغية و مجرمة و لم تستهدف مكونات بل عملت على اعادة توطين المهجرين في مدنهم التي هجروا منها و اعيدت دور العبادة لجميع الديانات و المكونات دون تفريق بين دين او عرق او طائفة و هذا ما عجزت عنه جميع الجهات الرسمية و غير الرسمية .
كانت المرجعية الجهة الوحيدة التي استقبلها الجميع بصدر واسع ولاقت دعوتها لمكافحة التطرف و العنصرية و القتل قبولاً من الجميع فأنخرط في الحشد الشعبي العديد من مكونات الشعب العراقي من المسلمين و المسيحين و الايزيدين و الشبك و ابناء المناطق الغربية فكان الحشد الشعبي بودقة وطنية جمعت كل الأطياف و المسميات و بذلك اصبح هو صمام امان العراق و الحامي لهذا الوطن . 
عائد الغانمي 

c5cd95e64eaa2e4e006833b122076bb6--islamic-designs

أخترنا لك
الاسلام ومبادئه منهاج للحياة وسعادتها

(ملف)عاشوراء : انتصار الدم على السيف