المحافل القرآنية لشعبة فاطمة بنت أسد (عليها السلام) تنير درب المعرفة والتأمّل عند النساء

2024/03/29

في خطوة لتعزيز الوعي الديني والتشجيع على التفاعل مع النصوص القرآنية، نظّمت العتبة العبّاسية المقدّسة أول محفل قرآني نسوي، إذ انطلقت هذه المبادرة الرائدة قبل أكثر من عقد من الزمن، وتوسّعت لتكون سلسلة من المحافل القرآنية في مناطق مختلفة من محافظة كربلاء المقدّسة، تشرف عليها مجموعة من الشُعب النسوية في العتبة العبّاسية المقدّسة، منها شعبة فاطمة بنت أسد (عليها السلام) للدراسات القرآنية، التي أخذت على عاتقها مَهمّة إقامة مجموعة من المحافل القرآنية النسوية. وقالت السيّدة فاطمة عبّاس الموسوي/ مسؤولة شعبة فاطمة بنت أسد (عليها السلام) للدراسات القرآنية: بدأنا بتنظيم المحافل النسوية في العتبة العبّاسية المقدّسة منذ أكثر من (13) عامًا، إذ كانت العتبة العبّاسية المقدّسة من أولى العتبات التي تبنّت إقامة محافل للنساء، ونمت تلك المحافل لتكون ما عليه اليوم من التنظيم والتوسّع في محافظة كربلاء المقدّسة بعد أن كانت عبارة عن محفل يقتصر على منتسبات شعبة الزينبيات، وكنتُ أقدّم فيه مجموعة من المحاضرات الأخلاقية والدينية والفقهية فضلًا عن تلاوة القرآن وتفسيره، ثم لاقت المحافل القرآنية تفاعلًا كبيرًا عن طريق التلاوة والتدبّر في الآيات الكريمة، ممّا يعزّز فهم المرأة للمبادئ الدينية، وتعميق علاقتها بالقرآن الكريم. وأضافت الموسوي: تشرف الشعبة على مجموعة من المحافل القرآنية في مركز الصدّيقة الطاهرة (عليها السلام) بالتعاون مع شعبتي مدارس الكفيل الدينية النسوية، والخطابة الحسينية النسوية، التابعتين للعتبة العبّاسية المقدّسة، أمّا خارج المركز، فهناك محفل في جامعة العميد لطالبات الأقسام الداخلية، وآخر في مجمّع العبّاس السكني، إذ تشهد المحافل حضورًا واسعًا، وتفاعلًا كبيرًا مع الأنشطة المقدّمة، بما في ذلك المحاضرات الدينية والأخلاقية التي تقدّمها أستاذات من الشعبة، ونسعى إلى التركيز على موضوعات تتناغم مع شهر رمضان المبارك. وتابعت الموسوي: تمّ تنظيم محافل بيتية سجّلت عن طريق الرابط الذي أطلقته شعبة فاطمة بنت أسد (عليها السلام) قبل شهر رمضان المبارك، حيث عملت الشعبة على استضافة الضيفات في مركز الصدّيقة الطاهرة (عليها السلام) في ضمن برنامج مُعدّ مسبقًا، يتضمّن إفطارًا جماعيًا، ومحاضرة دينية، وتعريفًا بالشعبة، وقراءة للقرآن الكريم، وبعد ذلك يتمّ التعارف بين المحافل المستضافة لتبادل الخبرات، إذ شهدت الوجبة الأولى مشاركة (100) ضيفة. إنّ توسّع نطاق المحافل القرآنية النسوية يظهر الالتزام القوي للعتبة العبّاسية المقدّسة بتعزيز الثقافة الدينية للمرأة، وتنمية الروح القرآنية في المجتمع.
أخترنا لك
توعية

(ملف)عاشوراء : انتصار الدم على السيف

المكتبة