تهيأوا غدا سيطلق سراح أبيكم

2021/12/20

في ليلة من ليالي شهر رمضان والساعة تشير إلى ( 12 ليلاً) جاء جلاوزة صدام العفلقي إلى دار الشهيد السيد محمد تقي الجلالي (رحمه الله) في النجف الأشرف - الحنانة - وطرقوا الباب بقوة ففزعت العائلة وأقبل نجل الشهيد الأكبر بحذر نحو الباب وسألأ عن هوية الطارق.

قال أحدهم : غداً تهيؤا لأجل الذهاب إلى بغداد لأن السيد الجلالي سيطلق سراحه وتأخذوه معكم إلى النجف الأشرف ، ففرحوا وطرب الأطفال لأنهم لم يشاهدوا أباهم منذ ( 9 أشهر).

وفي الصباح الباكر خرج السيد علي الهادي واستأجر سيارة لتنقلهم إلى سجن أبي غريب في بغداد ، فواجههم عملاء صدام ونقلوهم إلى الطب العدلي ، وفاجؤوهم بتسليم جثمان الشهيد الطاهر المشوّه من كثرة التعذيب والتنكيل ، فتحول الأمل حسرة والفرح حزناً مريراً.

وطلبوا من العائلة نقله إلى وادي السلام في النجف الأشرف ويدفن هناك فوراً بدون إخبار أحد و لازمهم الجلاوزة للرقابة والتهديد ولما وصلوا إلى وادي السلام كان في انتظارهم عملاء آخرين مهيئين لِحدَاً في منطقة مجهولة من الوادي ودفن بدون غسل ولا كفن.

الصورة : السيد الشهيد محمد تقي الجلالي [قدس سره].
أخترنا لك
مما يُذكر من نوادر الاستخارات: استخارة عجيبـة

(ملف)عاشوراء : انتصار الدم على السيف

المكتبة