تقرير حوار السفيرالبريطاني مع جميل المدفعي

2022/12/02

بتاريخ 5 تشرين أول 1938 كتب السفير البريطاني إلى حكومته حول نقاشاته مع رئيس الوزراء جميل المدفعي والمسؤولين في وزارة الخارجية بينهم السيد عباس مهدي احتمالات الحرب في أوروبا ومدى التزام العراق بمضمون اتفاقية  التحالف لعام 1930.

سبقت هذه المناقشات أن كتب السفير مقترحاته بالإجراءات المبكرة الواجب أتخاذها في العراق منها إجراءات احترازية شملت تعزيز قوات الشرطة وحماية الجسور ومتابعة العراقيين ممن محتمل أن يكونوا معادين لبريطانيا.

وأضاف السفير أنه وفي حالة أندلاع الحرب في أوروبا فأنه يتوجب أخراج الدبلوماسيين الاجانب والقناصل التابعين للدول المعادية، وأيضا القيام بحجز ونفي كافة الاعداء من العراقيين وتوفير الحماية العسكرية على جميع الطرق الحيوية. وأيضا المراقبة الصارمة للحدود للحيلولة دون دخول عملاء العدو.

بدايات الحوارات حول احتمالات الحرب وما يمكن على العراق القيام به كانت بداياتها الحوار الذي جرى بتاري 27 أيلول 1938 عندما تواصل السفير مع وزير الخارجية وكالة سيد عباس مهدي الذي طمئن السفير بتعهد العراق بتنفيذ التزاماتها الواردة في معاهدة 1930. بعد ذلك استدعى رئيس الوزراء جميل المدفعي السفير إلى اجتماع منزله حضره وزير الخارجية ووكيل الوزارة وخلاله أكد المدفعي وقوف بلاده إلى جانب بريطانيا. خرج السفير من الاجتماع وكتب إلى حكومته أن ترسل برسائل شكر إلى المدفعي على مواقفه التي أوضحها في حالة وقوع الحرب.

المصدر // صدى الحقيقة

أخترنا لك
السعودية تعرب عن رفضها لإجراءات إسرائيل لضم أراض في الضفة الغربية

(ملف)عاشوراء : انتصار الدم على السيف

المكتبة