قصيدة في رثاء الإمام الحسن الزكي (ع) في ذكرى شهادته

2021/09/14

    في مثل يوم السابع من صفر سنة خمسين للهجرة ذكرى استشهاد سبط رسول الله الامام الحسن المجتبى مسموما بتوجيه من معاوية بن ابي سفيان من اجل تثبيت حكم بني أمية على رقاب المسلمين.

وفي هذه المناسبة الأليمة نقدم لكم قصيدة للسيد رضا الهندي (1) في رثاء الإمام الحسن عليه السلام.

يــا دمــع ســحَّ بـوبـلك الهـتـنِ **** لتــحـول بـيـن الجـفـن والوَسَـنِ

كـيـف العـزاء وليـس وجـدي مـن **** فــقـد الأنـيـس ووحـشـة الدمـن

بــل هــذه قــوس الزمــان غــدا **** مـنـهـا الفـؤاد رَمِـيَّةـَ المـحـن

واســتــوطــنــت قـلبـي نـوائبـه **** حـتـى طـفـقـت أهـيـم فـي وطـنـي

وأذلت دمــعــاً كــنــت أحــبـسـه **** وأصـــون لؤلؤه عـــن الثـــمـــن

مـا الصـبـر سـهـلاً لي فـأركبه **** فــدع الفــراد يــذوب بـالحـزن

مـا للزمـان إذا اسـتـلنت قسا **** ورُمــيــتُ مــنــه بــجـانـب خـشـنِ

أَوَكـــان ذنـــبــي أن ألنــت له **** جــنـبـي ولولا الحـلم لم يـلن

أم دهــرنـا كـبـنـيـه عـادتـهـم **** يــجـزون بـالسـوأى عـن الحـسـن

أم كـل مـن تـنـمـيـه هـاشـم لا **** يــنــفــك فــي حــرب مـع الزمـن

أوَمــا نــظـرت عـلى صـفـيِّ بـنـي **** مــضــر الكـرام وخـيـر مـؤتـمـن

شــبــل الوصــيِّ وفــرخ فــاطـمـة **** وابـن النـبـيّ وسـبـطـه الحـسـن

كـم نـال بـعـد أبـيـه مـن غـصص **** يـطـوي الضـلوع بـهـا عـلى شجن

حُـشـدت لنـصـرتـه الجـنـود وهـم **** بـيـن البـغـاة وطـالبـي الفتن

ومـــحـــكـــم ومُـــؤَمِّلــ طــمــعــاً **** ومـــشـــكـــك بـــالحــق لم يــدن

حـتـى إذا امـتـحن الجموع لكي **** يــمــتــار صــفـوهـمُ مـن الأَجِـنِ

نـقـضـوا مـواثـقـهـم سـوى نـفـرٍ **** نـصـحـوا له فـي السـرِّ والعـلنِ

وبــمـا عـليـه ضـلوعـهـم طـويـت **** مــن لاعــج للحــقــد مــكــتـمـن

نسبوا إليه الشرك وهو من ال **** إيــمــان مــثــل الروح للبــدن

جــذبــوا مــصــلاَّه فــداه أبــي **** مــن كــاظــم للغــيــظ مُـمـتَـحـن

قــســمــاً بــســؤدده ومــحــتــده **** وبـحـلمـه المـوفـي عـلى القنن

لو شــاء أفــنــاهــم بــمـقـدرة **** لو لم تـكـن في الكون لم يكن

لهـــفـــي له مــن واجــدٍ كَــمــدٍ **** مـسـتـضـعـفٍ فـي الأرض مـمـتـهـن

مــا أبــصـرت عـيـن ولا سـمـعـت **** أذن بــمــن سـاواه فـي المـحـن

يــرعــى عــداه بـعـيـنـه ويـعـي **** شــتــم الوصــي أبــيـه فـي أذن

ويــرى أذلَّ النــاس شــيــعــتــه **** وأعــــزّهـــم عـــبَّاـــدة الوثـــن

وقـد ارتـدى بـالصـبـر مـشتملاً **** بـالحـلم مـحـتـفـظاً على السنن

حـتـى سـقـوه السـم فـاقـتـطعوا **** مــن دَوحِ أحــمــد ايَّمــا غــصــن

ســمّــاً يــقــطِّعــُ قــلب فــاطـمـة **** وجـداً عـلى قـلب ابـنها الحسن

وهــوى شــهـيـداً صـابـراً فـهـوت **** حــزنــاً عــليـه كـواكـب الدجـن

وتــجــهــزت بــالجــنــد طـائفـة **** مــقــتــادة للبــغــي فــي شـطـن

يـــا للورى لصـــدور طـــائفـــة **** شُـحِـنَـت مـن الشـحـنـاء والإِحـن

أقصت حشا الزهراء عن حرم ال **** هــادي وأدنــت مــنــه كـل دنـي

أفــســبــع أثـمـان تـضـيـق وقـد **** وسـع العـدى تـسـعـان مـن ثُـمُـن

الله مــن صــبــر الحـسـيـن بـه **** حـاطـت ذوو الأحـقـاد والضـغـن

تــركــوا جـنـازة صـنـوه غـرضـاً **** للنُـبـلِ يـثـبـت مـنه في الكفن

ويـــصـــده عـــنـــهــم وصــيــتــه **** حــاشــاه مـن فـشـل فـي الكـفـن

فـمـضـى بـه نـحـو البـقـيع الى **** خــيـر البـقـاع بـأشـرف المـدن

واراهُ والأرزاء مــــــوريــــــة **** بــحــشــاه زنــد الهَـمِّ والحـزن

ودعــا وأدمــعــه قــد انـحـدرت **** مــن أعــيــن نـابـت عـن المـزن

أيــطــيــب بـعـدك مـجـلس لي أم **** عـيـشـي الهـنـيُّ وقـد فقدت هني

أفــديــك مــن ثــاوٍ بــحــفـرتـه **** مــســتــودع فـي الأرض مـرتـهـنِ

______________________

 

(1) السيد رضا الموسوي الهندي (1290 – 1362 هـ)، فقيهٌ وأديبٌ وأحد علماء الشيعة الإمامية. له القصيدة الكوثرية المعروفة في مدح الإمام أمير المؤمنين ، كما له تصانيف عدّة، غلب طابعه الأدبي على علمه وفقهه.

أخترنا لك
الحقيبة

(ملف)عاشوراء : انتصار الدم على السيف

المكتبة