خربشات قلم.. التنمر عبر الإنترنت

2024/06/19

بقلم، لولوة الخزاعي

هو شكل من أشكال التنمر الذي يحدث عبر الأجهزة الرقمية مثل الهواتف المحمولة وأجهزة الكمبيوتر والأجهزة اللوحية، ويمكن أن يتضمن إرسال أو نشر أو مشاركة محتوى سلبي أو ضار أو كاذب أو لئيم عن شخص آخر، ويحدث التنمر عبر الإنترنت من خلال الرسائل النصية ومنصات التواصل الاجتماعي والمنتديات عبر الإنترنت وقنوات الاتصال الرقمية الأخرى، ويمكن أن يكون لها عواقب وخيمة على الصحة العقلية والعاطفية للشخص المستهدف.

هناك أسباب مختلفة تدفع الأشخاص للتنمر عبر الإنترنت، منها:

1- عدم كشف هوية المتنمر وهو أحد أبرز الأسباب التي تدفع على الانخراط في سلوك غير مرغوب والتسلط عبر الإنترنت.

2- البحث عن السلطة أو السيطرة عبر التنمر على بعض الأشخاص عبر الإنترنت مما يمنح المتنمر شعورًا بالقوة أو السيطرة على شخص آخر، ويعزز احترامه لذاته على حساب الضحية.

3- الغيرة أو انعدام الأمان، في بعض الحالات، قد يتنمر الأفراد على الآخرين عبر الإنترنت بسبب مشاعر الغيرة أو عدم الكفاءة أو عدم الأمان، مما يؤدي إلى عرض مشكلاتهم الخاصة على الآخرين.

4- يمكن أن يكون التنمر عبر الإنترنت أيضًا شكلًا من أشكال الانتقام بسبب استهزاء أو خلاف ملحوظ، حيث يستخدم الأفراد منصات عبر الإنترنت لمهاجمة الآخرين.

لا يدرك المتنمرون الآثار التي يقذفونها على ضحاياهم التي قد تشمل تولد مشاعر الحزن واليأس، مما قد يؤدي إلى إصابة الضحية بالاكتئاب، كذلك المضايقات المستمرة والرسائل السلبية تساهم بشكل كبير في ارتفاع مستويات القلق والتوتر لدى الفرد الذي يتعرض للتنمر عبر الإنترنت، أيضًا يؤدي إلى إضعاف ثقة الشخص بنفسه وتقديره لذاته، مما يؤدي إلى الشعور بالنقص وانخفاض احترام الذات.

هنالك قوانين في شتى أرجاء العالم رغم اختلافها تسعى لمكافحة التسلط عبر الإنترنت لذا من المهم للأفراد التعرف على القوانين والسياسات في دولهم لوقف هذه الظاهرة التي أصبحت تنتشر بشكل فتاك.

أخترنا لك
إريك زيمور في كتابه الأخير: فرنسا لم تقل كلمتها النهائية

(ملف)عاشوراء : انتصار الدم على السيف

المكتبة