معرض العراق الدولي للكتاب... فلسطين تسم الدورة الجديدة ورموزها تزين القاعات

2024/02/19

400 دار للنشر من 20 بلداً عربياً وأجنبياً

شهد معرض العراق الدولي للكتاب، الذي تقيمه مؤسسة «المدى» للإعلام والثقافة والفنون والذي افتُتح الأربعاء الماضي 14 فبراير (شباط) الحالي ويستمر لغاية 24 منه، إقبالاً واسعاً من الجمهور، بعد تأجيله بعد الغزو الإسرائيلي لغزة؛ إذ كان مقرراً أن يبدأ بداية ديسمبر (كانون الأول) من العام الماضي.

وحظي المعرض الذي تقيمه مؤسسة «المدى» للإعلام والثقافة والفنون، بافتتاح رسمي حضره رئيس مجلس الوزراء محمد شياع السوداني، وجمهور غفير من المواطنين.

وهذه هي الدورة الرابعة من المعرض الذي تنظمه المؤسسة بالتعاون مع اتحاد الأدباء والكتّاب في العراق، وبالتنسيق مع جمعية الناشرين والكتبيين في العراق، وهي تحمل اسم فلسطين تعبيراً عن التضامن مع الشعب الفلسطيني، وتضمنت العديد من الأنشطة الثقافية المتنوعة؛ إذ تم تخصيص جلسات حوارية ونقدية عن «فلسطين»، طوال أيام المعرض يشارك فيها مثقفون ومختصون، ومن عناوينها: «المسرح في فلسطين»، و«مأساة وطن في السينما»، و«الرواية في فلسطين»، وغيرها من الموضوعات، كما زينت قاعات المعرض رموز من التراث الفلسطيني.

وتشارك في دورة هذا العام 400 دار للنشر عراقية وعربية وأجنبية، من 20 بلداً، تتوزع على أجنحة المعرض في أربع قاعات كبيرة، وحضر النسخة الجديدة من المعرض عدد من الشخصيات الثقافية العربية، منهم الكاتب والمؤرخ اللبناني فواز طرابلسي، والروائي الكويتي سعد السنعوسي، والروائية والشاعرة العمانية بشرى الخلفان، ومحمد البريكي مدير بيت الشعر في الإمارات، والروائي والصحافي الفلسطيني ربعي مدهون... وغيرهم.

وفي جلسة مخصصة بمناسبة صدور كتابه الجديد «زمن اليسار الجديد» عن دار «المدى»، تحدث طرابلسي عن فترة السبعينات والثمانينات في لبنان، والتنظيمات اليسارية ضمن الحركة الوطنية اللبنانية.

وأشار إلى أن «الفترة الأساسية لليسار هي منظمة العمل الشيوعي فترة التحالف الوثيق مع الحزب الشيوعي اللبناني، وهي فترة 73 إلى 83، وهي فترة انتهت بخلاف سياسي»، مبيناً أن ما يتناوله في كتابه الجديد هو «شهادة أكثر من كونه سيرة ذاتية، يتضمن خمس قضايا فكرية سياسية جرى فيها استرجاع ومراجعة الموقف من حرب يونيو (حزيران) 67 من قبل المدرستين الفكريتين في تفسير الهزيمة والتفسير الثقافي للحرب».

ويتضمن برنامج المعرض جلسات فكرية وثقافية عديدة يساهم فيها مثقفون وكتّاب من العراق والبلدان العربية الأخرى، وجلسات شعرية، وحفلات توقيع كتب جديدة، وحفلات فنية متنوعة، بالإضافة إلى ندوات تتناول الحراك السياسي في العراق، وأبرز المستجدات في الوضع السياسي، كما ستشارك مؤسسات ثقافية وفنية عراقية في المعرض من خلال برامج لها، وأجنحة خاصة بها تعرض فيها نتاجاتها الثقافية.

تقول الدكتورة غادة العاملي المديرة العامة لمؤسسة «المدى» للإعلام والثقافة والفنون: «بغداد عاصمة البلاد بماضيها الحضاري، وحاضرها، تستحق أن تكون حاضنة رائدة لعشرات دور النشر والمنظمات الثقافية ومئات المكتبات، والمنتديات الثقافية والفنية في بغداد والمحافظات العراقية من دون استثناء»، مشيرة إلى أنه «سيكون من باب إثراء الحركة الثقافية، وتوسيع دائرة نشاطاتها، وبشكل خاص تنظيم أكثر من معرض كتابٍ فيها، دون تقاطع أو تعارض بينها، بما يعزز مساهمتها في إشاعة عادة القراءة وتداول الكتاب وتيسيره بكل الوسائل، وهو ما يتطلب تضافر إمكاناتٍ تفوق كل ما هو قائمٌ حتى الآن. إن (المدى) تجد من مسؤوليتها التأكيد على التزامها بوضع خبرتها وإمكاناتها تحت تصرف كل الفعاليات الثقافية، والتعاون مع من يسعون لإغناء الحركة الثقافية وأنشطتها».

 

أخترنا لك
صدور الكتاب الأول من موسوعة يوميات عائلة مصرية لـ د.عـــابد خطــاب

(ملف)عاشوراء : انتصار الدم على السيف

المكتبة