قتله الامام الحسين (ع) ليسوا من الشيعه..بل الامويين في الكوفه..(1)

2021/08/14

قتله الامام الحسين (ع) ليسوا من الشيعه..بل الامويين في الكوفه..(1)

الكوفه ..امويه الهوى في زمن يزيد وعندما قتل الحسين (ع)

ان كان عمر قد اسس للتفرقه العنصريه بين العرب والاعاجم فقد زاد عثمان بان جعل الدوله بكل ثرواتها وولاياتها ومنها ارض السواد (اي العراق) ملكا لقريش وبالتحديد لبني اميه
كان الوليد بن عقبة بن أبي معيط الأموي والي عثمان على الكوفه صاحب خمارة ومبغى في مكة وعدوا لدودا للنبي صلى الله عليه وآله، وكان مدمن خمر حتى صلى الصبح ثمان ركعات وتقيأ في محراب المسجد
شكاه المسلمون الى الخليفه عثمان بن عفان فاستبدله عثمان باموي اخر هو سعيد بن العاص
قدم سعيد بن العاص الكوفة فجعل يختار وجوه الناس يدخلون عليه ويسمرون عنده، وسمر عنده ليلة وجوه أهل الكوفة فقال سعيد:
إنما هذا السواد (العراق) بستان لقريش(1)
فكان ولاه الامصار من بني اميه فقط
1-الوليد ابن عقبه (اموي) والي الكوفه وكان خمار صلى بالمسلمين صلاه الصبح ثماني ركع وتقيا بالمحراب
2- سعيد ابن العاص (اموي) خلف الوليد ابن عقبه على الكوفه وهو الذي قال (ان ارض السواد بستان قريش)
3- عبد الله بن عامر بن كريز هو ابن خال عثمان والى البصره
4- معاويه بن ابي سفيان (اموي ) كان والي عمر على الشام وضم اليه عثمان فلسين وحمص والاردن لتصبح ارض الشام بكاملها تحت امرته
5-عبد الله بن سعد بن أبي سرح - واليا على مصر
وهو اخو عثمان من الرضاعة وكان من اخطر المشركين، وأكثرهم عداءا للنبي (ص) وسخرية منه
وقد أهدر النبي دمه، وإن وجد متعلقا بأستار الكعبة، وقد هرب بعد فتح مكة
عثمان يوزع اموال الدوله على بني اميه
خص عثمان بني امية بالاموال، ومنحهم الهبات الضخمة
وهي كما يلي (2)
1- وهب عثمان الحارث بن الحكم صهره من عائشة ثلثمائه الف درهم وابل الصدقات التي وردت المدينه وسوق تهروز في المدينه الذي تصدق به النبي على جميع المسلمين
2- وهب ابوسفيان- راس المنافقين مائتي الف درهم من بيت المال
3- وهب سعيد بن العاص مائه الف درهم
4- وتزوج عبد الله بن خالد بن أسيد بنت عثمان فامر له بستمائة ألف درهم وكتب إلى عبد الله بن عامر واليه على البصرة أن يدفعها اليه من بيت المال
5- الوليد بن عقبة أخو عثمان من امه
استقرض من عبد الله بن مسعود أموالا طائلة من بيت المال فأقرضه، وطلبها منه عبد الله فأبى أن يدفعها ورفع رسالة إلى عثمان يشكوه اليه، فكتب عثمان إلى عبد الله رسالة جاء فيها
" (انما أنت خازن لنا فلا تعرض للوليد فيما أخذ من المال) " فغضب ابن مسعود، وطرح مفاتيح بيت المال وقال
كنت أظن اني خازن للمسلمين، فاما اذا كنت خازنا لكم فلا حاجة لي في ذلك " وأقام بالكوفة بعد أن استقال من منصبه
فبيت المال في عرف السياسة العثمانية ملك للامويين، وليس ملكا للمسلمين،
6- الحكم بن العاص
كان هذا الرجس الخبيث من ألد اعداء رسول الله (ص) وقد نفاه (ص) إلى الطائف، وقال (لايساكنني )
ولم يزل منفيا هو وأولاده طيلة خلافة الشيخين، ولما انتهى الحكم إلى عثمان أصدر عنه العفو فقدم إلى يثرب، وهو يسوق تيسا، وعليه ثياب خلقة فدخل على عثمان فكساه جبة خز وطيلسان ووهب له من الاموال مائة الف وولاه على صدقات قضاعة فبلغت ثلاثة مائة الف، فوهبها له
7- مروان بن الحكم
اما مروان بن الحكم فهو وزيره ومستشاره الخاص، وجميع مقدرات الدولة تحت تصرفه، وقد منحه الثراء العريض، ووهب من الاموال ما يلي
أ - اعطاه خمس غنائم افريقية، وقد بلغت خمسمائة الف دينار
ب - أعطاه ألف وخمسين أوقية، لا نعلم أنها من الذهب أو الفضة وهي من الامور التي أشاعت التذمر والنقمة عليه
ج - أعطاه مائة الف من بيت المال، فجاء زيد بن أرقم خازن بيت المال بالمفاتيح فوضعها بين يدي عثمان وجعل يبكي فنهزه عثمان وقال له
أتبكي إن وصلت رحمي ؟
ولكن أبكي لاني أظنك أنك أخذت هذا المال عوضا عما كنت انفقته في سبيل الله، في حياة رسول الله (ص) ولو أعطيت مروان مائة درهم لكان كثيرا
فصاح به عثمان
الق المفاتيح ياابن أرقم فانا سنجد غيرك
د - أقطعه فدكا
هـ - كتب له بخمس مصر
عثمان يقسم الكوفه و العراق على بني اميه واتباع بني اميه
واقطع عثمان اراضي في الكوفة مع العلم انها ملك للمسلمين لانها مما فتحت عنوة فقد اقطع اراضي في داخل الكوفة وخارجها، اما التي في داخل الكوفة فقد أقيمت فيها الدور والمساكن، وسميت (مساكن الوجوه) وقد اقطع لجماعة من اتباعه وهم :
1- طلحة، وسميت دار الطلحيين، وكانت في الكناسة
2- عبيد الله بن عمر، وسميت (كويفة ابن عمر)
3- اسامة بن زيد
4- سعد، وابن اخيه هاشم بن عتبة
5- أبا موسى الاشعري
6- حذيفة العبسي
7-عبد الله بن مسعود
8- سلمان الباهلي
9- المسيب الفزاري
10- عمرو بن حريث المخزومي
11- جبير بن مطعم الثقفي
12-عتبة بن عمر الخزرجي
13- أبا جبير الانصاري
14-عدي بن حاتم الطائي
15- جرير البجلي
16- الاشعث الكندي
17- الوليد بن عتبة
18- عمار بن عتبة
19- الفرات بن حيان العجلي
وأقطع اراضي واسعة تدر بالربح الكثير لجماعة وهم :
1 - طلحة بن عبد الله اقطعه (النشاستج) .
2 - عدي بن حاتم منحه (الردحاء) .
3 - وائل بن حجر الحضرمي منحه (رضيعة زادر) .
4 - خباب بن الارت منحه (صعبنا) .
5 - خالد بن عرفطة اقطعه ارضا عند (حمام اعين) .
6 - الاشعث الكندي اعطاه (ظيزنابار) .
7 - جرير بن عبد الله البجلي اقطعه ارضا على شاطئ الفرات ( الجرفين)
8 - عبد الله بن مسعود اقطعه ارضا بالنهرين .
9 - عبد الله بن مالك الزهري اعطاه قرية (هرمز) .
10 - الزبير بن العوام اقطعه ارضا .
11 - اسامة بن زيد اقطعه ارضا ثم باعها .
هذه بعض الاراضي التي اقطعها عثمان، وقد اندفع جماعة من الطبقة الارستقراطية إلى شراء ارض العراق الخصبة فاشترى طلحة ومروان بن الحكم، والاشعث بن قيس اراضي واسعه اضافه لما منحه عثمان لهم
حتى شاع الاقطاع وظهرت الملكيات الواسعة والاقطاعيات الكبيرة وقام بزراعتها الموالي والرقيق والاحرار، وظهر تضخم المال وكثرة الاتباع عند فريق خاص من الناس وهم بنو اميه واتباع بني اميه
وقد استقدم هؤلاء عشائرهم معهم لاستثمار الاراضي الجديده
ومن عشائر هؤلاء تشكل الجيش المحارب للحسين (ع) ...وكلهم يشتركون بثلاث صفات الاولى كونهم من اعداء اهل البيت (ع) من الامويين والخوارج والنواصب والثاني كونهم اولاد حرام وزنا والثالث كونهم من قبائل واعراب نجد التي سكنت الكوفه
ذلك مانراه في الجزء الثاني ان شاء الله

المصادر

(1) الطبري: 3 / 365
(2)باقر شريف القرشي في كتابه حياه الامام الحسين ج1
أخترنا لك
مَنْ قَتَلَ الامام علي بن ابي طالب (ع) .؟..( 2/6)

(ملف)عاشوراء : انتصار الدم على السيف