اللعن وسيله الهيه لتربيه الفرد والمجتمع (4)

2020/10/18

اللعن وسيله الهيه لتربيه الفرد والمجتمع

 

في البدايه اود ان اذكر بتعريف اللعن

(اللعن: الطرد والإبعاد على سبيل السخط، وذلك عقوبه من الله في الآخرة ، وفي الدنيا انقطاع من قبول رحمته وتوفيقه، ومن الإنسان دعاء على غيره). (1)

 واللعن في اللغة الطرد والابعاد

وهنا يتبين ان  هناك فرقا كبيرا بين اللعن والسب فاللعن دعاء والسب شتيمه

اللعن وسيله الهيه لتربيه المجتمع

اولا: يريد الله ان يحذرنا من معصيته ومن الحسد لانه يؤدي بصاحبه الى التهلكه

ابليس يحسد ادم

قال تعالى

قَالَ يَا إِبْلِيسُ مَا لَكَ أَلَّا تَكُونَ مَعَ السَّاجِدِينَ ﴿ ٣٢ ﴾ قَالَ لَمْ أَكُنْ لِأَسْجُدَ لِبَشَرٍ خَلَقْتَهُ مِنْ صَلْصَالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ ﴿ ٣٣ ﴾ قَالَ فَاخْرُجْ مِنْهَا فَإِنَّكَ رَجِيمٌ ﴿ ٣٤ ﴾ وَإِنَّ عَلَيْكَ اللَّعْنَةَ إِلَىٰ يَوْمِ الدِّينِ ﴿ ٣٥ ﴾الحجر

ابليس حسد ادم ولم يمتثل لامر الله فحلت عليه لعنه الله وطرده  الله من رحمته ولم تنفعه عباده الالاف السنين مع الملائكه

قابيل حسد هابيل

يريد الله من لعن ابليس ان يحذر البشر من معصيه الله ومن الحسد وقد حسد قابيل اخاه هابيل اذا تقبل الله قربان هابيل ولم بتقبل قربان هابيل فقتله واصبح من النادمين

قال تعالى

وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَانًا فَتُقُبِّلَ مِنْ أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الْآخَرِ قَالَ لَأَقْتُلَنَّكَ قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ ﴿ ٢٧ ﴾ لَئِنْ بَسَطْتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَا بِبَاسِطٍ يَدِيَ إِلَيْكَ لِأَقْتُلَكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ ﴿ ٢٨ ﴾ إِنِّي أُرِيدُ أَنْ تَبُوءَ بِإِثْمِي وَإِثْمِكَ فَتَكُونَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ وَذَٰلِكَ جَزَاءُ الظَّالِمِينَ ﴿ ٢٩ ﴾ فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِيهِ فَقَتَلَهُ فَأَصْبَحَ مِنَ الْخَاسِرِينَ ﴿ ٣٠ ﴾ المائده

اخوه يوسف يحسدون يوسف

وحسد اخوه يوسف اخيهم بعد ان عرفوا برؤيه يوسف سجود احد عشر كوكبا والشمس والقمر له وعرفوا تفضيل الله له ومحبه ابوهم له فاردوه طريحا في الجب

إِذْ قَالَ يُوسُفُ لِأَبِيهِ يَا أَبَتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ ﴿ ٤ ﴾يوسف

إِذْ قَالُوا لَيُوسُفُ وَأَخُوهُ أَحَبُّ إِلَىٰ أَبِينَا مِنَّا وَنَحْنُ عُصْبَةٌ إِنَّ أَبَانَا لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ ﴿ ٨ ﴾ اقْتُلُوا يُوسُفَ أَوِ اطْرَحُوهُ أَرْضًا يَخْلُ لَكُمْ وَجْهُ أَبِيكُمْ وَتَكُونُوا مِنْ بَعْدِهِ قَوْمًا صَالِحِينَ ﴿ ٩ ﴾يوسف

قريش تحسد محمدا (ص)

واردى الحسد قسما من قريش فحسدت محمد (ص) لان الله حباه بالنبوه من دونهم

قال تعالى

وَلَمَّا جَاءَهُمُ الْحَقُّ قَالُوا هَٰذَا سِحْرٌ وَإِنَّا بِهِ كَافِرُونَ ﴿ ٣٠ ﴾ وَقَالُوا لَوْلَا نُزِّلَ هَٰذَا الْقُرْآنُ عَلَىٰ رَجُلٍ مِنَ الْقَرْيَتَيْنِ عَظِيمٍ ﴿ 31)

وقالت قريش ان الوليد ابن المغيره بمكه وعروه ابن مسعود بالطائف لاولى بالنبوه من محمد

قريش حسدت  الامام علي (ع)

حسدت قريش الامام علي (ع) لان الله  حباه من المكرمات ما يسيل لعاب القوم لاحدها

عن ابن عمر( رض)قال:

 (لقد اوتي علي ثلاث خصال لو ان لي واحده منهن احب الي من حمر النعم زوجه رسول الله (ص) ابنته وولدت له وسد الابواب الا بابه في المسجد واعطاه الرايه يوم خيبر ) (2)

وحسدته قريش ورفضت امر الله بان يكون اماما ووصيا بعد رسول الله (ص) وقالوا

(لاتجتمع النبوه والامامه في بني هاشم)

ولنقرا معا حوار عمر بن الخطاب مع ابن عباس

قال عمر لابن عباس أثناء خلافته :

  يا بن عباس أتدري ما منع قومكم منكم بعد محمد ؟

قال ابن عباس : فكرهت أن أجيبه ، فقلت : إن لم أكن أدري فإن أمير المؤمنين يدري

فقال  عمر : كرهوا أن يجمعوا لكم النبوة والخلافة ، فتبجحوا على قومكم بجحا بجحا ، فاختارت قريش لأنفسها فأصابت ووفقت

قال ابن عباس : فقلت يا أمير المؤمنين إن تأذن لي في الكلام وتحط عني الغضب تكلمت

قال عمر : تكلم

قال ابن عباس : فقلت : أما قولك يا أمير المؤمنين : اختارت قريش لأنفسها فأصابت ووفقت ، فلو أن قريشا اختارت لأنفسها من حيث اختار الله لها لكان الصواب بيدها غير مردود ولا محسود ، وأما قولك أنهم كرهوا أن تكون لنا النبوة والخلافة ، فإن الله عز وجل وصف قوما بالكراهية فقال : ( ذلك بأنهم كرهوا ما أنزل الله فأحبط أعمالهم ) (محمد9)

فقال عمر : هيهات يا بن عباس قد كانت تبلغني عنك أشياء أكره أن أقرك عليها فتزيل منزلتك عندي

          قال ابن عباس : فقلت : يا أمير المؤمنين فإن كان حقا فما ينبغي أن تزيل منزلتك مني  وإن كان باطلا فمثلي أماط الباطل عن نفسه

فقال عمر : بلغني أنك تقول : صرفوها عنا حسدا وبغيا وظلما

قال ابن عباس فقلت : أما قولك يا أمير المؤمنين ظلما فقد تبين للجاهل والحليم ، وأما قولك حسدا فإن آدم حسد ، ونحن ولده المحسودون

فقال عمر : هيهات ، هيهات أبت والله قلوبكم يا بني هاشم إلا حسدا لا يزول

قال ابن عباس : فقلت : يا أمير المؤمنين ، مهلا لا تصف بهذا قلوب قوم أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا (3)

 قريش حسدت اهل بيت النبوه على ما اتاهم الله من فضله

أَمْ يَحْسُدُونَ ٱلنَّاسَ عَلَىٰ مَآ آتَٰهُمُ ٱللَّهُ مِن فَضْلِهِ فَقَدْ آتَيْنَآ آلَ إِبْرَٰهِيمَ ٱلْكِتَٰبَ وَٱلْحِكْمَةَ وَآتَيْنَاهُمْ مُّلْكاً عَظِيما (النساء 54)ً

قال أبو عبد الله (عليه السلام): ” نحن قوم فرض الله عز و جل طاعتنا، لنا الأنفال، و لنا صفو المال، و نحن الراسخون في العلم، و نحن المحسودون الذين قال الله

{ أَمْ يَحْسُدُونَ ٱلنَّاسَ عَلَىٰ مَآ آتَٰهُمُ ٱللَّهُ مِن فَضْلِهِ }

ودفع اهل البيت ثمنا غاليا نتيجه هذا الحسد فكانوا بين قتيل ومسموم  ونال حسادهم خزي الدنيا والاخره تلاحقهم لعنات الله ورسوله  (ص) الى ابد الابدين

ثانيا :اراد الله من لعن ابليس ان ينهانا عن العصبيه العنصريه التي تسببت باخراج ابليس من رحمته الى غضبه

قال الله تعالى

يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ ﴿ ١٣ ﴾الحجرات

وقال رسول الله (ص) (لافرق بين عربي واعجمي ولا ابيض ولا اسود الا بالتقوى)

وقال في حجه الوداع

(ايها الناس ان ربكم واحد وان اباكم واحد كلكم لادم وادم من تراب ان اكرمكم عند الله اتقاكم وليس لعربي على اعجمي فضل الا بالتقوى)

ولكن للاسف الشديد ما ان توفي رسول الله حتى عصفت العصبيه العنصريه بعقول قريش ونسوا كل ماقاله الله ورسوله واستعلوا على باقي العرب واستعلى العرب على العجم وتم تقسيم المجتمع الاسلامي الى طبقات يعلو بعضها بعضا ويمتاز بعضها عن بعض في كل شئ

لم تعي قريش درس لعن الله لابليس وطرده من رحمته فسارت على خطى ابليس وعلى خطى اليهود بالاعتقاد انهم افضل البشر

ولنقرا معا رساله معاويه الى زياد بن ابيه

جاء في رسالة معاوية لزياد بن ابيه ما يلي

 (وانظر إلى الموالي ومن أسلم من الأعاجم، فخذهم بسنة عمر بن الخطاب، فإن في ذلك خزيهم وذلهم أن تنكح العرب فيهم، ولا ينكحوهم . وأن ترثهم العرب ولا يرثوهم .وأن تقصر بهم في عطائهم وارزاقهم . وأن يُقدموا في المغازي، يصلحون الطريق، ويقطعون الشجر. ولا يؤم أحد منهم العرب في صلاة ولا يتقدم أحد منهم في الصف الأول، إذا حضرت العرب، إلا أن يتموا الصف. ولا تولِّي أحداً منهم ثغراً من ثغور المسلمين، ولا مصراً من أمصارهم  . ولا يلي أحد منهم قضاء المسلمين، ولا أحكامهم

إن هذه سنة عمر فيهم وسيرته ) (4) 

ثالثا : اللعن اسلوب ردع عن القتل

قال تعالى

فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِيهِ فَقَتَلَهُ فَأَصْبَحَ مِنَ الْخَاسِرِينَ ﴿ ٣٠ ﴾ فَبَعَثَ اللَّهُ غُرَابًا يَبْحَثُ فِي الْأَرْضِ لِيُرِيَهُ كَيْفَ يُوَارِي سَوْءَةَ أَخِيهِ قَالَ يَا وَيْلَتَا أَعَجَزْتُ أَنْ أَكُونَ مِثْلَ هَٰذَا الْغُرَابِ فَأُوَارِيَ سَوْءَةَ أَخِي فَأَصْبَحَ مِنَ النَّادِمِينَ ﴿ ٣١ ﴾

مِنْ أَجْلِ ذَٰلِكَ كَتَبْنَا عَلَىٰ بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا (المائده)

خلق الله الانسان وكرمه ونهاه عن قتل النفس المحترمه لما في ذلك من مفسده اجتماعيه كبيره

قال تعالى

وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ أَنْ يَقْتُلَ مُؤْمِنًا إِلَّا خَطَأً (النساء92)

وقال تعالى

وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا ﴿ ٩٣ ﴾النساء

وللاسف فما فهم بنو اسرائيل الدرس الالهي وما اتعضوا ولا التزموا فقتلوا الانبياء لانهم جاءوا بما لا تهوى انفسهم فلعنهم الله ولعن كل قاتل بلا حق

 لَقَدْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَأَرْسَلْنَا إِلَيْهِمْ رُسُلًا كُلَّمَا جَاءَهُمْ رَسُولٌ بِمَا لَا تَهْوَىٰ أَنْفُسُهُمْ فَرِيقًا كَذَّبُوا وَفَرِيقًا يَقْتُلُونَ ﴿ ٧٠ ﴾المائده

وانتقل الخطاب الالهي الى امه محمد(ص) ناصحا وموجها ومرشدا بالابتعاد عن قتل النفس المحرمه ومن يفعل فانه سيلقى اثاما  وهاهي سيره بني اسرائيل امامكم فان اللعن والطرد من رحمه الله هو مصيرالقاتل كما طرد ولعن اسلافه من القتله

قال تعالى

وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَٰهًا آخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَٰلِكَ يَلْقَ أَثَامًا ﴿ ٦٨ ﴾ الفرقان

ورغم كل هذه الدروس الربانيه للمسلمين فما اتعظت امه محمد (ص) ؟ ولم تستوعب الدرس التربوي القيم بعدم قتل النفس المحترمه

واتشح التاريخ الاسلامي بالدماء وكانت دماء اهل البيت تتقدم دماء المظلومين المقتولين الاخرين

رابعا - الثواب والعقاب

كل الاديان السماويه وكل القوانين الوضعيه فرقت بين القاتل والمقتول وبين الظالم والمظلوم وحددت العقوبات وشرعت قوانين لردع المجرم والقاتل والظالم وكرمت الفضلاء والعلماء حتى بعد موتهم ونصبت لهم التماثل تمجيدا لذكراهم

والاسلام حاله حال الاديان السابقه استخدم الثواب والعقاب كوسيله لتربيه المجتمع ولتكريم الصالحين في الدنيا والاخره ومعاقبه القتله والظالمين ولعنهم في الدنيا والاخره

فقد قال الله تعالى

وَلِكُلٍّ دَرَجَاتٌ مِمَّا عَمِلُوا وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ ﴿ ١٣٢ ﴾الانعام

وقال تعالى

مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ خَيْرٌ مِنْهَا وَمَنْ جَاءَ بِالسَّيِّئَةِ فَلَا يُجْزَى الَّذِينَ عَمِلُوا السَّيِّئَاتِ إِلَّا مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴿ ٨٤ ﴾القصص

وقال تعالى

يَوْمَئِذٍ يَصْدُرُ النَّاسُ أَشْتَاتًا لِيُرَوْا أَعْمَالَهُمْ ﴿ ٦ ﴾ فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ ﴿ ٧ ﴾ وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ ﴿ ٨ ﴾الزلزله

وقال تعالى

مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَىٰ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴿ ٩٧ ﴾النحل

فليس موسى كفرعون

 وليس محمد (ص) كابو جهل

الله سبحانه وتعالى يكرم نبيه محمد (ص)

لقد اسلم ابراهيم (ع) وجهه لله تعالى وامتثل لامره بذبح ولده اسماعيل .اما اسماعيل فاستقبل امر الله بروح مطمئنه داعيا والده ابراهيم (ع) ليفعل ما امره الله به

فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَىٰ فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانْظُرْ مَاذَا تَرَىٰ قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ ﴿ ١٠٢ ﴾ فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ ﴿ ١٠٣ ﴾ وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ ﴿ ١٠٤ ﴾ قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا إِنَّا كَذَٰلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ ﴿ ١٠٥ ﴾ إِنَّ هَٰذَا لَهُوَ الْبَلَاءُ الْمُبِينُ ﴿ ١٠٦ ﴾الصافات

وبذلك استحقا ان يصلي الله عليهما

اما رسول الرحمه محمد (ص) فقد اسلم وجهه لله وتحمل هو واهل بيته في سبيل الله مالم يتحمله نبي من قبله حيث قال (ص)

 (ما اوذي نبي مثلما اوذيت)

وبذلك استحق ان يصلي الله عليه

إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا ﴿ ٥٦ ﴾

وفي الصحيحين عن كعب بن عجره ان النبي (ص) قال لما سالوه عن كيفيه الصلاه عليه

  (قولوا اللهم صلي على محمد وعلى ال محمد كما صليت على ابراهيم وال ابراهيم انك حميد مجيد وبارك على محمد وال محمد كما باركت على ابراهيم وال ابراهيم انك حميد مجيد)

ومعنى الصلاه من الله الرحمه..ومن الملائكه الاستغفار ومن العبد الدعاء

وفرض الله علينا الصلاه على النبي (ص)في صلواتنا اليوميه وقد قال الشافعي شعرا في ذلك

يا ال بيت رسول الله حبكم     فرض من الله في القران انزله

يكفيكم من عظيم الشان انكم   من لم يصلي عليكم لا صلاه له

واذا كان الله قد رحم محمد وال محمد وامر ملائكته بالاستغفار لمحمد وال محمد وعباده بالدعاء لمحمد وال محمد فانه امر ايضا بالدعاء لطرد اعداء محمد وال محمد من رحمته في الدنيا والاخره وذلك هو معنى اللعن

وقد لعن الله اقواما واشخاصا لعصيانهم وتمردهم عليه وامر ملائكته وعباده بلعنهم

وفي ذلك درس للبشر بان الله يكرم المطيعين ويعاقب ويلعن العاصين

خامسا : بناء العقيده على اسس صالحه

اجمع المسلمون على ان الله تعالى فرض عداوه اعداءه وولايه اولياءه وعلى ان البغض في الله واجب والحب في الله واجب

قال سبحانه

لَا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُولَٰئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمَانَ وَأَيَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُولَٰئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ﴿ ٢٢ ﴾ المجادله

يقول الطبرسي في مجمع البيان في تفسير هذه الايه

ثم قال سبحانه { لا تجد قوماً يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادّون من حاد الله ورسوله } أي يوالون من خالف الله ورسوله والمعنى لا تجتمع موالاة الكفار مع الإيمان والمراد به الموالاة في الدين { ولو كانوا آباءهم أو أبناءهم أو { إخوانهم أو عشيرتهم } أي وإن قربت قرابتهم منهم فإنهم لا يوالونهم إذا خالفوهم في الدين.

وقال تعالى

لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَىٰ لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَٰلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ ﴿ ٧٨ ﴾ كَانُوا لَا يَتَنَاهَوْنَ عَنْ مُنْكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ ﴿ ٧٩ ﴾ تَرَىٰ كَثِيرًا مِنْهُمْ يَتَوَلَّوْنَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَبِئْسَ مَا قَدَّمَتْ لَهُمْ أَنْفُسُهُمْ أَنْ سَخِطَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَفِي الْعَذَابِ هُمْ خَالِدُونَ ﴿ ٨٠ ﴾ وَلَوْ كَانُوا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالنَّبِيِّ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مَا اتَّخَذُوهُمْ أَوْلِيَاءَ وَلَٰكِنَّ كَثِيرًا مِنْهُمْ فَاسِقُونَ ﴿ ٨١ ﴾ المائده

اذا هو امر الهي بعدم تولي الذين كفروا والملعونين لا بل يجب التبري منهم ولعنهم

قال  الله سبحانه وتعالى في محكم كتابه العزيز

 {وَمِنَ النَّاسِ مَن يَتَّخِذُ مِن دُونِ اللّهِ أَندَاداً يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللّهِ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَشَدُّ حُبًّا لله} (البقرة:165)

من علامات إيمان المؤمن، أنه يحب الله أكثر مما يحب غيره، لأن الله هو سر وجوده، فهو الخالق والرازق والمنعم والمحيي والمميت

وإذا كنا نحب الله، فإن محبتنا له سبحانه وتعالى تفرض علينا أن نحب من يحبه، وأن نبغض من يبغضه، لأن معنى أن تحبّ الله، هو أن تنفتح بالحب على كل من يحبه ويطيعه، وأن تبغض كل من لا يحبه الله ومن يعصيه

وان الله سبحانه  سيحشرنا يوم القيامة مع من نحب، فإذا كنا نحب الخير، فالله يحشرنا مع أهل الخير، وإن كنا نحب الملعونين ، فسيحشرنا الله مع الملعونين

وقد ورد عن الإمام علي بن الحسين زين العابدين(ع):

 “إذا جمع الله الأولين والآخرين، قام منادٍ فنادى يُسمع الناس فيقول: أين المتحابون في الله؟ ـ فيقوم جماعة من الناس ـ فيقال لهم: اذهبوا إلى الجنة بغير حساب، فتلقّاهم الملائكة فيقولون: إلى أين؟ فيقولون إلى الجنة بغير حساب، فيقولون أي نوع أنتم من الناس؟ فيقولون: نحن المتحابون في الله، قال: فيقولون: وأي شيء كانت أعمالكم؟ ـ ماذا كنتم تفعلون في الدنيا ـ

 قالوا: كنا نحب في الله ونبغض في الله، فيقولون: نعم أجر العاملين

القلب لايجتمع فيه حب القاتل والمقتول في ان واحد

يجب ان يختار الانسان مع من يحب ان يحشر

مع رسول الله واهل بيته المظلومين المضطهدين المقتولين ؟؟

ام مع القتله الظالمون ؟؟

عبوديه لله نحب اوليائه ونصلي على النبي واله

وعبوديه لله نلعن اعداء الله الذين لعنهم الله ورسوله ونتبرا منهم

قال الإمام الصادق (ع): كذب من أدّعى محبّتنا ولم يتبرّأ من عدوّنا

عن الامام الرضا عليه السلام

شيعتنا المسلمون لامرنا الاخذون بقولنا المخالفون لاعدائنا فمن لم يكن كذلك فليس منا

           عن الصادق عليه السلام

كذب من زعم انه من شيعتنا وهو متمسك بعروةغيرنا

وعن الامام الرضا عليه السلام

من وصل لنا قاطعا اوقطع لنا واصلا اومدح لنا عائبا اواكرم لنا مخالفا فليس منا ولسنا منه

وعن الامام الرضا عليه السلام

من والى اعداء الله فقدعادى اولياء الله ومن عادى اولياء الله فقد عادى الله تبارك وتعالى وحق على الله ان يدخله في نار جهنم

عن الامام الكاظم (ع) انه قال

طوبى لشيعتنا المتمسكين بحبنا في غيبة قائمنا الثابتين على موالاتنا والبراءة من اعدائنا أولئك منا ونحن منهم قد رضوا بنا أئمة ورضينا بهم شيعة فطوبى لهم ثم طوبى لهم هم والله معنا في درجتنا يوم القيامة

سادسا – تنظيم الحياه الاجتماعيه ووضع بنود وفقرات (قانون العقوبات الالهي )

حدد رسول الله (ص) الاعمال المحرمه ولعن اصحابها لتنظيم الحياه الاجتماعيه وذلك بما يشبه فقرات قانون عقوبات او دستور مدني

ان رسول الله  (ص) لعن من يقوم بالاعمال التاليه  

وَثَبت عَن رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم أَنه قَالَ لعن الله آكل الرِّبَا وموكله وَشَاهده وكاتبه وَإنَّهُ قَالَ لعن الله الْمُحَلّل والمحلل لَهُ وَأَنه قَالَ لعن الله الْوَاصِلَة وَالْمسْتَوْصِلَة والواشمة والمستوشمة والنامصة والمتنمصة فالواصلة هِيَ الَّتِي تصل شعرهَا وَالْمسْتَوْصِلَة هِيَ الَّتِي يُوصل لَهَا والنامصة هِيَ الَّتِي تنتف الشّعْر من الحاجبين والمتنمصة الَّتِي يفعل بهَا ذَلِك وَأَنه صلى الله عَلَيْهِ وَسلم لعن الصالقة والحالقة والشاقة فالصالقة هِيَ الَّتِي ترفع صَوتهَا عِنْد الْمُصِيبَة والحالقة هِيَ الَّتِي تحلق شعرهَا عِنْد الْمُصِيبَة والشاقة هِيَ الَّتِي تشق ثِيَابهَا عِنْد الْمُصِيبَة وَأَنه صلى الله عَلَيْهِ وَسلم لعن المصورين وَأَنه لعن من غير منار الأَرْض أَي حُدُودهَا وَأَنه قَالَ لعن الله من لعن وَالِديهِ وَلعن من سب أمه وَفِي السّنَن أَنه قَالَ لعن الله من أضل أعمى عَن الطَّرِيق وَلعن الله من أَتَى بَهِيمَة وَلعن الله من عمل عمل قوم لوط وَأَنه لعن من أَتَى كَاهِنًا أَو أَتَى امْرَأَة فِي دبرهَا وَلعن النائحة وَمن حولهَا وَلعن من أم قوماً وهم لَهُ كَارِهُون وَلعن الله امْرَأَة باتت وَزوجهَا عَلَيْهَا ساخط وَلعن رجلاً سمع حَيّ على الصَّلَاة حَيّ على الْفَلاح ثمَّ لم يجب وَلعن من ذبح لغير الله وَلعن السَّارِق وَلعن من سب الصَّحَابَة وَلعن المخنثين من الرِّجَال والمترجلات من النِّسَاء وَلعن المتشبهين من الرِّجَال بِالنسَاء والمتشبهات من النِّسَاء بِالرِّجَالِ وَلعن الْمَرْأَة تلبس لبسة الرجل وَالرجل يلبس لبسة الْمَرْأَة وَلعن من سل سخيمته على الطَّرِيق يَعْنِي تغوط على طَرِيق النَّاس وَلعن السلتاء وَالْمَرْأَة السلتاء الَّتِي لَا تخضب يَديهَا وَالْمَرْأَة الَّتِي لَا تكتحل وَلعن من خبب امْرَأَة على زَوجهَا أَو مَمْلُوكا على سَيّده يَعْنِي أفسدها أَو أفْسدهُ وَلعن من أَتَى حَائِضًا أَو امْرَأَة فِي دبرهَا وَلعن من أَشَارَ إِلَى أَخِيه بحديدة وَلعن مَانع الصَّدَقَة يَعْنِي الزَّكَاة وَلعن من انتسب إِلَى غير أَبِيه أَو تولى غير موَالِيه وَلعن من كوى دَابَّة فِي وَجههَا وَلعن الشافع والمشفع فِي حد من حُدُود الله إِذا بلغ الْحَاكِم وَلعن الْمَرْأَة إِذا خرجت من دارها بِغَيْر إِذن زَوجهَا ولعنها إِذا باتت هاجرة فرَاش زَوجهَا حَتَّى ترجع وَلعن تَارِك الْأَمر بِالْمَعْرُوفِ وَالنَّهْي عَن الْمُنكر إِذا أمكنه وَلعن الْفَاعِل وَالْمَفْعُول بِهِ يَعْنِي اللواط وَلعن الْخمْرَة وشاربها وساقيها ومستقيها وبائعها ومبتاعها عاصرها ومعتصرها وحاملها والمحمولة إِلَيْهِ وآكل ثمنهَا وَالدَّال عَلَيْهَا وَقَالَ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم سِتَّة لعنتهم لعنهم الله وكل نَبِي مجاب الدعْوَة المكذب بِقدر الله وَالزَّائِد فِي كتاب الله والمتسلط بالجبروت ليعز من أذل الله ويذل من أعزه الله والمستحل لحرم الله والمستحل من عِتْرَتِي مَا حرم الله والتارك لسنتي وَلعن الزَّانِي بِامْرَأَة جَاره وَلعن ناكح يَده وَلعن ناكح الْأُم وبنتها وَلعن الراشي والمرتشي فِي الحكم والرائش يَعْنِي السَّاعِي بَينهمَا وَلعن من كتم الْعلم وَلعن المحتكر وَلعن من أَخْفَر مُسلما يَعْنِي خذله وَلم ينصره وَلعن الْوَالِي إِذا لم يكن فِيهِ رَحْمَة وَلعن المتبتلين من الرِّجَال الَّذين يَقُولُونَ لَا نتزوج والمتبتلات من النِّسَاء وَلعن رَاكب الفلاة وَحده وَلعن من أَتَى بَهِيمَة نَعُوذ بِاللَّه من لعنته ولعنة رَسُوله (5)

 

 

 

(1) المفردات الراغب الاصفهاني

(2) الرياض النضره لمناقب العشره ج3 ص123

(3)الكامل في التاريخ لابن الاثير ج3 ص24 وفي تاريخ الطبري

(4) سياسه عمر في التمييز العنصري في كتاب الصحيح من سيره الامام علي للسيد جعفر مرتضى العاملي

(5) كتاب الكبائر للذهبي

 

 

أخترنا لك
لا تبقوا لاهل هذا البيت باقيه (8) عمر بن الخطاب يسلم الخلافه لبني اميه

(ملف)عاشوراء : انتصار الدم على السيف