الاعلام الاموي القرشي المُضلِل في محاربه رسول الله واهل بيته ..(3)

2024/05/18

الاعلام الاموي القرشيالمُضلِل في محاربه رسول الله واهل بيته ..(3)

 

الاعلام الاموي القرشي يقول : محمدا (صلى الله عليه واله) ينسى ويسهو ويخطأ

 

قال تعالى :

 وَمَا مَنَعَ النَّاسَ أَنْ يُؤْمِنُوا إِذْ جَاءَهُمُ الْهُدَىٰ إِلَّا أَنْ قَالُوا أَبَعَثَ اللَّهُ بَشَرًا رَسُولًا ﴿ ٩٤ ﴾ قُلْ لَوْ كَانَ فِي الْأَرْضِ مَلَائِكَةٌ يَمْشُونَ مُطْمَئِنِّينَ لَنَزَّلْنَا عَلَيْهِمْ مِنَ السَّمَاءِ مَلَكًا رَسُولًا ﴿ ٩٥ ﴾ الاسراء

 

لم تؤمن قريش بمحمد (صلى الله عليه واله)معترضه على الله سبحانه ان بعث بشرا رسولا

يقول القرطبي في تفسيره :

(أعلم ان الله تعالى يقول أن المَلك إنما يُرسل إلى الملائكة لأنه لو أرسل ملكاً إلى الآدميّين لم يقدروا أن يروه على الهيئة التي خلق عليها ) 

وقريش تعلم علم اليقين كذب وبطلان هذا الاعتراض اذ ان الانبياء السابقين ابراهيم وموسى وعيسى (عليهم السلام ) انما هم بشر وان الكثير من اهل مكه ويثرب من اليهود والنصارى  قد اخبروهم بذلك وان اعتراضهم مردّه الى المكابره والعناد لان قريش وبني اميه لاتريد ان تؤمن لنبي من بني هاشم لحسد وعداوه سابقه وقد تطرقت لذلك بالتفصيل في كتابي (لاتبقوا لاهل هذا البيت باقيه)

 

اولا  - الاعلام القرشي الاموي المُضلِل  يكذب ويضلل الناس

اهل الكتاب يبشرون بقرب ارسال الله بشرا رسولا وقريش تعرف ذلك

: قال ابن إسحاق

حدثني محمد بن أبي محمد، عن عكرمة، عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس قال :

 أن اليهود كانوا يستفتحون على الأوس والخزرج برسول الله ( صلى الله عليه واله) قبل مبعثه، فلما بعثه الله من العرب كفروا به وجحدوا ما كانوا يقولون فيه ، فقال معاذ بن جبل، وبشر بن البراء بن معرور، وداود بن سلمة

 يا معشر يهود اتقوا الله وأسلموا، فقد كنتم تستفتحون علينا بمحمد (صلى الله عليه واله) ونحن أهل شرك، وتخبرونا بأنه مبعوث وتصفونه بصفته ، فقال سلام بن مشكم، أخو بني النضير: ما جاءنا شيء نعرفه، وما هو بالذي كنا نذكر لكم

 فأنزل الله تعالى:( فلما جاءهم ما عرفوا كفروا به فلعنة الله على الكافرين)  ( البقره 89 )

     وذكرالقرآن الكريم ان أهل الكتاب يعرفون محمدا (صلى الله عليه واله)  في كتبهم السابقة، باسمه وصفته وهيئته كما يعرفون أبناءهم

: قال تعالى

(الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمْ وَإِنَّ فَرِيقًا مِنْهُمْ لَيَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ )( البقره 146)

وقد سمى بعض العرب واليهود  في تلك السنين مواليدهم باسم محمد لعله يكون النبي الموعود

 وقال تعالى :

 (الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلَالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ)(ال عمران 157)

 وبشّر عيسى بن مريم (عليه السلام ) بالنبي الموعود  واسمه (محمد )

(وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يا بني  إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُبِينٌ)(الصف6)

وبشّر الملك سيف بن ذي يزن عبد المطلب بن هاشم بقرب ولاده النبي محمد من صلب احد ابناء عبد المطلب وارسل قبيلتين من اليمن هما الاوس والخزرج لمحل هجرته (يثرب)  لنصرته عند ظهوره

وعليه فلا مجال لاعتراض قريش على الله بان ارسل اليهم بشرا رسولا حاله حال من سبقه من الانبياء ابراهيم ونوح وموسى وعيسى وقريش وبنو اميه يعرفون ذلك حق المعرفه ولكنهم يقولون :

نموت ولا نؤمن لنبي من بني هاشم

قال تعالى :

سَأَلَ سَائِلٌ بِعَذَابٍ وَاقِعٍ ﴿ ١ ﴾ لِلْكَافِرِينَ لَيْسَ لَهُ دَافِعٌ ﴿ ٢ ﴾ المعارج

يقول القرطبي في تفسيره للايه:

وقيل: إن السائل هنا هو الحارث بن النعمان الفِهْرِيّ. وذلك أنه لما بلغه قول النبيّ صلى الله عليه وسلم في عليّ رضي الله عنه: " مَنْ كنتُ مَوْلاَه فعليٌّ مولاه " ركب ناقته فجاء حتى أناخ راحلته بالأبطح ثم قال: يا محمد، أمرتنا عن الله أن نشهد أن لا إلٰه إلا الله وأنك رسول الله فقبلناه منك، وأن نصلّي خمساً فقبلناه منك، ونزكي أموالنا فقبلناه منك، وأن نصوم شهر رمضان في كل عام فقبلناه منك، وأن نَحُجّ فقبلناه منك، ثم لم ترض بهذا حتى فَضَّلْتَ ابن عمك عليناٰ أفهذا شيء منك أم من الله؟ ٰ فقال النبيّ صلى الله عليه وسلم: " والله الذي لا إلٰه إلا هو ما هو إلا من الله " فولّى الحارث وهو يقول: اللهم إن كان ما يقول محمد حقاً فأمطر علينا حجارة من السماء أو ائتنا بعذاب أليم. فوالله ما وصل إلى ناقته حتى رماه الله بحجر فوقع على دماغه فخرج من دبره فقتله فنزلت: { سَأَلَ سَآئِلٌ بِعَذَابٍ وَاقِعٍ } الآية

وقال تعالى :

وَإِذْ قَالُوا اللَّهُمَّ إِنْ كَانَ هَٰذَا هُوَ الْحَقَّ مِنْ عِنْدِكَ فَأَمْطِرْ عَلَيْنَا حِجَارَةً مِنَ السَّمَاءِ أَوِ ائْتِنَا بِعَذَابٍ أَلِيمٍ ﴿ ٣٢ ﴾الانفال

يقول القمي في تفسيره :

إنها نزلت لما قال رسول الله صلى الله عليه وآله لقريش إن الله بعثني أن أقتل جميع ملوك الدنيا وأجر الملك إليكم فأجيبوني إلى ما أدعوكم إليه تملكوا بها العرب وتدين لكم بها العجم وتكونوا ملوكاً في الجنة، فقال أبو جهل اللهم أن كان هذا الذي يقوله محمد صلى الله عليه وآله هو الحق من عندك فأمطر علينا حجارة من السماء أو آتنا بعذاب أليم، حسداً لرسول الله صلى الله عليه وآله ثم قال كنا وبنو هاشم كفرسي رهان نحمل إذا حملوا ونطعن إذا طعنوا ونوقد إذا أوقدوا فلما استوى بنا وبهم الركب قال قائل منهم منا نبي، لا نرضى بذلك أن يكون في بني هاشم ولا يكون في بني مخزوم

حديث بين معاويه بن ابي سفيان ورجل من سبا

رُوي عن معاوبة بن سفيان أنه قال لرجل من سبأ: ما أجهل قومك حين ملَّكوا عليهم امرأة؟ فقال الرجل: بل قومك أجهل من قومي حين قالوا:

  (اللَّهُمَّ إِن كَانَ هَـذَا هُوَ الْحَقَّ مِنْ عِندِكَ فَأَمْطِرْ عَلَيْنَا حِجَارَةً مِّنَ السَّمَاءِ أَوِ ائْتِنَا بِعَذَابٍ أَلِيمٍ) (التفسير المنير)

فلماذا يدعو الإنسان على نفسه بالشر؟

فتأملوا انتكاسة أولئك الكفار حين دعوا على أنفسهم، فما ضرهم لو دعوا لأنفسهم بالهداية؟ فلو كان محمدُ صادقا في نبوته فسيستجاب دعاؤهم ويفوزوا بخيري الدنيا والآخرة، وإن كان كاذبا والعياذ بالله، فلن يخسروا شيئا، فهم على وضعهم؟

أما أن تدعوا على نفسك بأن ينزل عليك حجارة لكي تهلك؟ فذلك معناه الموت ولا الايمان بنبوه محمد

وحديث ثاني مع احد المشركين

ولقد تكررت مثل هذه الانتكاسة مع أحد المشركين الأغبياء حيث روى بريدة رضي الله عنه: أن رجلا قال يوم أُحد: اللهم إن كان محمدُ على الحق، فاخسف بي، قال: فخُسف به، رواه الهيثمي في مجمع الزوائد وقال: رجاله رجال الصحيح

 يقول القرطبي : قالوا ذلك لشبهة كانت في صدورهم، أو على وجه العناد والإبهام على الناس أنهم على بصيرة، ثم حلّ بهم يوم بدر ما سألوا.

وحديث ثالث لابن عباس مع اسرائيلي

حُكي أن ٱبن عباس لقِيَه رجل من اليهود فقال اليهوديّ: ممن أنت؟ قال: من قريش. فقال: أنت من القوم الذين قالوا: { ٱللَّهُمَّ إِن كَانَ هَـٰذَا هُوَ ٱلْحَقَّ مِنْ عِندِكَ } الآية.

فهلاّ عليهم أن يقولوا: إن كان هذا هو الحقَّ من عندك فاهدنا له! إنّ هؤلاء قوم يجهلون.

قال ابن عباس: وأنت يا إسرائيليّ، من القوم الذين لم تَجِفّ أرجلهم من بلل البحر الذي أغرق فيه فرعون وقومه، وأنجى موسى وقومه حتى قالوا:

{ ٱجْعَلْ لَّنَآ إِلَـٰهاً كَمَا لَهُمْ آلِهَةٌ } [الأعراف: 138] فقال لهم موسى: «إنَّكُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ» فأطرق اليهوديّ مفحماً.

 

ثانيا – الاعلام القرشي الاموي ينتقل الى مرحله جديده في مقاومه الرسول وهدم الاسلام من الداخل

قاومت قريش وبنو اميه رسول الله (صلى الله عليه واله) وحاربته واذته حتى قال (صلى الله عليه واله ) ما اوذي نبي مثلما اوذيت

ونصر الله رسوله وفتح مكه واسلمت قريش وبنو اميه لحقن دمائهم  ولكن لازال الحسد والحقد  يغلي في صدورهم ولما يدخل الايمان قلوبهم

قال تعالى:

قَالَتِ الْأَعْرَابُ آمَنَّا ۖ قُل لَّمْ تُؤْمِنُوا وَلَٰكِن قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الْإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ (الحجرات 14)

 

قريش بعد اسلامها رمت الاسلام بسهم قاتل  

 

استنكرت قريش ان يبعث الله بشرا رسولا ولكنها بعد ان اسلمت بعد فتح مكه رمت الاسلام بسهم اصاب وجه الاسلام فشوهه ولايزال نازفا حتى يومنا هذا

قالت  قريش بان النبي بشر ينسى ويسهو ويخطا ويصحح له الصحابه

 قريش تمنع كتابه حديث رسول الله

عن عبدِ اللهِ بنِ عمرٍو رَضِيَ اللهُ عنهما، قال: كنتُ أكتُبُ كلَّ شيءٍ أسمَعُهُ مِن رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، أُريدُ حِفْظَهُ، فنهَتْني قريشٌ، وقالوا: أتكتُبُ كلَّ شيءٍ تسمَعُهُ ورسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ بشَرٌ يتكلَّمُ في الغضبِ والرِّضا؟! فأمسَكْتُ عَنِ الكِتابِ، فذكَرْتُ ذلك لرسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، فأَوْمأَ بإِصْبَعِهِ إلى فِيهِ، فقال: اكتُبْ؛ فوالذي نفْسي بيدِهِ، ما يخرُجُ منه إلَّا حقٌّ

الراوي : عبدالله بن عمرو | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح أبي داود

الصفحة أو الرقم: 3646 | خلاصة حكم المحدث : صحيح

كتابةُ العِلمِ مِن أهمِّ الأسبابِ التي تَحفظُ العِلمَ، وفي هذا الحديثِ يُخبرُ عبدُ اللهِ بنُ عمرٍو رضيَ الله عَنهما فيقولُ: "كنتُ أكتُبُ كلَّ شَيءٍ أسمَعُه مِن رَسولِ اللهِ صلَّى اللهُ علَيهِ وسلَّم أُريدُ حِفظَه"، أي: إنَّ سببَ كِتابتِه كانتْ مِن أجلِ أن يَثبُتَ حِفظُه لحديثِ رَسولِ الله صلَّى اللهُ علَيهِ وسلَّم، "فنَهتْني قُريشٌ"، والمرادُ بهم: مُسلِمو قريشٍ، "وقَالوا: أتكتُبُ كلَّ شَيءٍ تَسمُعه، ورَسولُ اللهِ صلَّى اللهُ علَيهِ وسلَّم بَشَرٌ يَتكلَّمُ في الغَضبِ والرِّضا"؟! أي: إنَّهم مَنعوا عبدَ اللهِ من كِتابةِ كلِّ شَيءٍ يقولُه النبيُّ عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ مُشبِّهينَ أحوالَ النبيِّ صلَّى اللهُ علَيهِ وسلَّم في كلامِه بأنَّه مِثلَ باقي البَشرِ إذا غَضِبَ حُمِلَ على من يتكلَّمُ عليهِ بما ليسَ فيه، وإذا رَضِيَ تكلَّم في حقِّ مَن يتكلَّم عنه بالثَّناءِ بما ليسَ فيه، أو لعلَّهم أعلَموه أنَّ النبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم نهى عن كِتابةِ حَديثِه

قالَ ابنُ عمرٍو: "فأمسَكتُ عنِ الكِتابِ"، أي: فامْتنعتُ عن الكِتابةِ، "فذَكرتُ ذلكَ لرَسولِ اللهِ صلَّى اللهُ علَيهِ وسلَّم"، أي: ما كانَ مِن نَهي أصحابِه لَه وامتناعِه عنِ الكِتابةِ، "فأَوْمأَ" أي أشارَ النبيُّ صلَّى اللهُ علَيهِ وسلَّم، "بإِصبَعِه إلى فيهِ"، أي فَمِه، فقالَ:

 اكتُبْ فوالَّذي نَفسي بيدِه، ما يخرُجُ منه إلَّا حقٌّ"، أي: يأمرُه النبيُّ صلَّى اللهُ علَيهِ وسلَّم بأنْ يَرجِعَ إلى كتابَتِه؛ وذلكَ أنَّه مَعصومٌ  وكلامَه (صلَّى اللهُ علَيهِ وسلَّم ) صحيح على كلِّ حالٍ، سواءٌ كانَ في غَضبٍ أو رِضًا

 

ثالثا – الاعلام القرشي الاموي المضلل يسعى لهدم الاسلام

 امتلك الاعلام القرشي الاموي الدوله فسخر  كل امكاناتها في خدمه الاعلام المضلل

تلقف الابناء شبهات وكذب الاباء والاجداد ونفوا العصمه عن رسول الله واجازوا عليه السهو والنسيان وترتب على ذلك نتائج كارثيه غيرت وجه الاسلام وشوهت صوره النبي ومنها ان النبي ينسى ويسهو وامتلات كتبهم وصحاححهم باحاديث اصبحت على مر الزمن مسلمات يتداولها علماؤهم وتنشرها فضائياتهم ومطبوعاتهم ومنها

 1- صحيح البخاري

الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة 172

  2655 - حدثنا : ‏ ‏محمد بن عبيد بن ميمون ‏ ، أخبرنا : ‏ ‏عيسى بن يونس ‏ ‏، عن ‏ ‏هشام ‏ ‏، عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏، عن ‏ ‏عائشة ‏ ‏(ر) ‏، ‏قالت : ‏سمع النبي ‏ (ص) ‏ ‏رجلا ‏ ‏يقرأ في المسجد ، فقال : ‏رحمه الله لقد أذكرني كذا وكذا آية أسقطتهن من سورة كذا وكذا ‏، ‏وزاد ‏ ‏عباد بن عبد الله ‏ ‏، عن ‏ ‏عائشة ‏ ‏تهجد النبي ‏ (ص) ‏ ‏في بيتي ‏ ‏فسمع صوت ‏ ‏عباد ‏ ‏يصلي في المسجد ، فقال : ‏يا ‏ ‏عائشة ‏ ‏أصوت ‏ ‏عباد ‏ ‏هذا ، قلت : نعم ، قال : اللهم أرحم ‏ ‏عبادا

 2 - صحيح مسلم - كتاب المساجد ومواضع الصلاة - باب السهو في الصلاة السجود له

الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة 400

[ النص طويل لذا استقطع منه موضع الشاهد ]

‏89 - وحدثنا : ‏ ‏عثمان ‏، ‏وأبو بكر ‏ ‏ابنا ‏ ‏أبي شيبة ‏، ‏وإسحق بن ابراهيم ‏ ‏جميعا ‏ ‏، عن ‏ ‏جرير ‏، ‏قال عثمان ‏: حدثنا : ‏ ‏جرير ‏ ‏، عن ‏ ‏منصور ‏ ‏، عن ‏ ‏إبراهيم ‏ ‏، عن ‏ ‏علقمة ‏، ‏قال : قال عبد الله ‏: ‏صلى رسول الله ‏ (ص) ‏، ‏قال إبراهيم ‏: ‏زاد أو نقص ‏ ‏فلما سلم ، قيل له : يا رسول الله أحدث في الصلاة شيء ، قال : وما ذاك ، قالوا : صليت كذا وكذا ، قال : فثنى رجليه واستقبل القبلة فسجد سجدتين ثم سلم ثم أقبل علينا بوجهه ، فقال : ‏إنه لو حدث في الصلاة شيء أنبأتكم به ولكن إنما أنا بشر ‏ ‏أنسى كما تنسون فإذا نسيت فذكروني وإذا شك أحدكم في صلاته ‏ ‏فليتحر ‏ ‏الصواب فليتم عليه ، ثم ليسجد سجدتين

 3 - أحمد بن حنبل - مسند الإمام أحمد بن حنبل

باقي مسند الأنصار - حديث السيدة عائشة (ر)

الجزء : ( 40 ) - رقم الصفحة 391

24335 - حدثنا : ‏‏وكيع ‏، حدثنا : ‏ ‏هشام ‏، عن ‏ ‏أبيه ‏‏، عن ‏ ‏عائشة ‏، ‏قالت : ‏سمع النبي ‏(ص)‏ ‏رجلا ‏‏يقرأ آية ، فقال : رحمه الله لقد أذكرني آية كنت نسيتها

 

النتائج المترتبه على اتهام النبي بانه ينسى ويسهو ويخطا

1-  انزال الله (جل وعلا )  منزله متدنيه لانه يرسل رسولا ينسى ويسهو ويخطا وفي ذلك خطا في توحيد وتنزيه الله سبحانه وتعالى ولو ان ملكا من ملوك الارض اراد ان يرسل رساله شفويه لملك دوله مجاوره فانه يرسل افضل وزرائه ولا يرسل رسولا ينسى الرساله في اول الطريق او يخطا في مضمونها

2- ان نفي العصمه الكامله عن رسول الله  الذي وصفه الله بانه على خلق عظيم تعني الانتقاص من مكانه رسول الله وانزال مرتبته عن باقي الانبياء والرسل

كما انها توحي بان الله غير قادر ولا مقتدر ولا يستطيع ان يخلق بشرا معصوما من السهو والنسيان والخطا (حاشاه تعالى )ومثل هذا يعني ان توحيد الله عند هؤلاء القوم ناقصا منقوصا

 3- وكما ان تلك الكذبه الاعلاميه قد مهدت الطريق للتشكيك بالقران  وهدم الدين الاسلامي الذي لايروق لبني اميه والذي قاوموه بقوه فمن نسى ايه مره ينسى ثانيه ولاندري كم ايه نساها رسول الله ولم يذكّره بها صحابي

4- التقليل من مكانه رسول الله (صلى الله عليه واله) وانزال مكانته دون مكانه الصحابه فهم  لاينسون وهو ينسى وبذلك يمهد الطريق ايضا لنسف احاديث رسول الله والسنه النبويه وتصحيحها بافعال الصحابه ممن يعتقدون انهم اعلى مرتبه من النبي ويصححون له

5- ويترتب على اتهامهم لرسول الله بانه بشر غير معصوم عصمه كامله ويخطأ ويصيب امور كارثيه سنتطرق لها  في الفصل القادم

 

وبذلك مهدت قريش  وبنو اميه الطريق لهدم الدين من الاساس والتشكيك بالقران الكريم فالدوله بيدهم وقوه الدوله مسخره للتضليل الاعلامي  ولهدم الدين وتشويه العقائد وتشويه صوره النبي الهاشمي الغير مرحب به قرشيا وامويا

4

أخترنا لك
سمره بن جندب

(ملف)عاشوراء : انتصار الدم على السيف