جلسات المحكمه الخاصه بمحاكمه قتله الخليفه عثمان بن عفان

2024/01/26

جلسات المحكمه الخاصه بمحاكمه قتله الخليفه عثمان بن عفان

 

الجلسه الاولى

 

تشكلت المحكمه الخاصه بمحاكمه قتله الخليفه عثمان بن عفان من الذوات :

 القاضي

المدعي العام

محامي الصحابه

محامي الخليفه عثمان

 

دخل القاضي الى قاعد المحكمه ونودي على الصحابه 

سال القاضي محامي الصحابه.....مالذي دفع الصحابه لقتل الخليفه ؟

محامي الصحابه... ..سيدي ان الامور التي ادت الى قتل الخليفه تتلخص في اربعه لوائح

اللائحه الاولى..الفساد المالي

اللائحه الثانيه ..الفساد الاداري

اللائحه الثالثه ..انتهاك حدود الله ومخالفه القران والسنه والاساءه لصحابه رسول الله

اللائحه الرابعه .. بعض اصحاب المصالح بقتل الخليفه دفع باتجاه قتل الخليفه  

 

واقترح سيدي القاضي ان تخصص جلسه لمناقشه كل لائحه من لوائح الدفاع

 القاضي .... نوافق على اقتراحكم ولتكن الجلسه الاولى عن الفساد المالي

 

محامي الصحابه شكرا سيدي القاضي ...سيدي القاضي لقد بلعت حيتان الفساد المالي المتمثل بالخليفه وبنو اميه اراضي الكوفه وبساتينها ومقاطعاتها الزراعيه ووزعت على بني اميه والقبائل المتعاطفه معهم من قبائل نجد المذمومه على لسان رسول الله والمعاديه للامام علي من امثال كنده ورئيسها الاشعث بن قيس

وتعلم سيدي القاضي ان ذلك يخالف القران والسنه النبويه والشرع الاسلامي فارض العراق مفتوحه بالسيف وهي ملك لجميع المسلمين مَنْ ولد ومَنْ يولد لاحقا ولا يحق لاي شخص خليفه كان او حاكم ان يملّكها للغير

القاضي ..وماهي الاراضي التي اقطعها عثمان لبني اميه

محامي الصحابه...سيدي القاضي هذه قائمه بالاراضي التي وهبها عثمان لبني اميه واتباعهم بدون وجه حق

القائمه الاولى
أقطع عثمان أراضي في الكوفة مع العلم إنها ملك للمسلمين لانها مما فتحت عنوة فقد أقطع أراضي في داخل الكوفة وخارجها، أما التي في داخل الكوفة فقد أقيمت فيها الدور والمساكن، وسميت (مساكن الوجوه)  وقد أقطع لجماعة وهم :

 1- طلحة، وسميت دار الطلحيين، وكانت في الكناسة

  2- عبيد الله بن عمر، وسميت (كويفة ابن عمر)

  3- اسامة بن زيد

  4- سعد، وابن أخيه هاشم بن عتبة

  5- أبا موسى الاشعري

  6- حذيفة العبسي

  7-عبد الله بن مسعود

  8- سلمان الباهلي

  9- المسيب الفزاري

  10- عمرو بن حريث المخزومي

  11- جبير بن مطعم الثقفي

  12-عتبة بن عمر الخزرجي  

  13- أبا جبير الانصاري

  14-عدي بن حاتم الطائي

  15- جرير البجلي

  16- الاشعث الكندي

  17- الوليد بن عتبة  

  18- عمار بن عتبة   

19- الفرات بن حيان العجلي

وأقطع أراضي واسعة تدر بالربح الكثير لجماعة وهم :

1 - طلحة بن عبد الله أقطعه (النشاستج) .

2 - عدي بن حاتم منحه (الردحاء) .

3 - وائل بن حجر الحضرمي منحه (رضيعة زادر) .

4 - خباب بن الارت منحه (صعبنا) .

5 - خالد بن عرفطة أقطعه أرضا عند (حمام اعين) .

6 - الاشعث الكندي أعطاه (ظيزنابار) .

7 - جرير بن عبد الله البجلي أقطعه أرضا على شاطئ الفرات ( الجرفين)

8 - عبد الله بن مسعود أقطعه أرضا بالنهرين .

9 - عبد الله بن مالك الزهري أعطاه قرية (هرمز) .

10 - الزبير بن العوام أقطعه ارضا .

11 - أسامة بن زيد أقطعه أرضا ثم باعها .

هذه بعضا من الاراضي التي أقطعها عثمان، وقد إندفع جماعة من الطبقة الارستقراطية إلى شراء أرض العراق الخصبة باسعار رمزيه فاشترى طلحة ومروان بن الحكم، والاشعث بن قيس حتى شاع الاقطاع وظهرت الملكيات الواسعة والاقطاعات الكبيرة وقام بزراعتها الموالي والرقيق والاحرار، وظهر تضخم المال وكثرة الاتباع عند فريق خاص من الناس

القائمه الثانيه

محامي الصحابه... سيدي القاضي وهذه قائمه بالاموال التي وهبها عثمان من خزينه الدوله لاقربائه من بني اميه دون وجه حق

 1- وهب عثمان الحارث بن الحكم صهره من عائشة ثلثمائه الف درهم وإبل الصدقات التي وردت المدينه وسوق تهروز في المدينه الذي تصدق به النبي على جميع المسلمين

  2- وهب ابوسفيان راس المنافقين مائتي الف درهم من بيت المال

  3- وهب سعيد بن العاص مائه الف درهم

   4- تزوج عبد الله بن خالد بن أسيد بنت عثمان فامر له بستمائة ألف درهم وكتب إلى عبد الله بن عامر واليه على البصرة أن يدفعها اليه من بيت المال

   5- الوليد بن عقبة أخو عثمان من أمه

إستقرض من عبد الله بن مسعود أموالا طائلة من بيت المال فأقرضه، وطلبها منه عبد الله فأبى أن يدفعها ورفع رسالة إلى عثمان يشكوه اليه،

فكتب عثمان إلى عبد الله رسالة جاء فيها

(انما أنت خازن لنا فلا تتعرض للوليد فيما أخذ من المال) فغضب ابن مسعود، وطرح مفاتيح بيت المال وقال

كنت أظن اني خازن للمسلمين، فاما اذا كنت خازنا لكم فلا حاجة لي في ذلك  وأقام بالكوفة بعد أن إستقال من منصبه

فبيت المال في عرف السياسة العثمانية ملك للامويين، وليس ملكا للمسلمين،

  6 - الحكم بن العاص

كان هذا الرجس الخبيث من ألد اعداء رسول الله (صلى الله عليه واله) وقد نفاه (صلى الله عليه واله) إلى الطائف، وقال (لايساكنني )

 

ولم يزل منفيا هو وأولاده طيلة خلافة الشيخين، ولما انتهى الحكم إلى عثمان أصدر عنه العفو فقدم إلى يثرب، وهو يسوق تيساً، وعليه ثياب خلقة فدخل على عثمان فكساه جبة خز وطيلسان ووهب له من الاموال مائة الف وولاه على صدقات قضاعة فبلغت ثلاثة مائة الف، فوهبها له

7- مروان بن الحكم

أما مروان بن الحكم فهو وزيره ومستشاره الخاص، وجميع مقدرات الدولة تحت تصرفه، وقد منحه الثراء العريض، ووهبه من الاموال ما يلي

أ - أعطاه خمس غنائم افريقية، وقد بلغت خمسمائة الف دينار

ب - أعطاه ألف وخمسين أوقية، لا نعلم أنها من الذهب أو الفضة وهي من الامور التي أشاعت التذمر والنقمة عليه

ج - أقطعه فدكا ( وهي التي اخذها ابو بكر من فاطمه )

دـ - كتب له بخمس مصر

و - أعطاه مائة الف من بيت المال، فجاء زيد بن أرقم خازن بيت المال بالمفاتيح فوضعها بين يدي عثمان وجعل يبكي فنهزه عثمان وقال له

أتبكي إن وصلت رحمي ؟

قال ولكني أبكي لاني أظنك أخذت هذا المال عوضا عما كنت أنفقته في سبيل الله، في حياة رسول الله (صلى الله عليه واله) ولو أعطيت مروان مائة درهم لكان كثيراً 

فصاح به عثمان

الق المفاتيح يا أبن أرقم فانا سنجد غيرك

 

 القاضي.... يسال محامي الصحابه هل لديك شهود

محامي الصحابه.... نعم سيدي زيد بن ارقم  وعبد الله بن مسعود

القاضي... نادوا على الشاهد زيد بن ارقم

القاضي... يسال زيد بن ارقم عن الموضوع

زيد بن ارقم يقول

 

 سيدي القاضي ....أما مروان بن الحكم فهو وزيره ومستشاره الخاص، وجميع مقدرات الدولة تحت تصرفه، وقد منحه الثراء العريض، ووهبه من الاموال ما يلي

أ - أعطاه خمس غنائم افريقية، وقد بلغت خمسمائة الف دينار

ب - أعطاه ألف وخمسين أوقية، لا نعلم أنها من الذهب أو الفضة وهي من الامور التي أشاعت التذمر والنقمة عليه

ج - أقطعه فدكا

د - كتب له بخمس مصر

و - أعطاه مائة الف من بيت المال،  كنت انذاك خازن بيت المال فذهبت الى عثمان ووضعت المفاتيح بين يديه  وبكيت فنهرني عثمان وقال لي

أتبكي إن وصلت رحمي ؟

قلت ولكني أبكي لاني أظنك أخذت هذا المال عوضا عما كنت أنفقته في سبيل الله، في حياة رسول الله (صلى الله عليه واله) ولو أعطيت مروان مائة درهم لكان كثيراً

فصاح بي عثمان

الق المفاتيح يا أبن أرقم فانا سنجد غيرك

القاضي ....نادوا على الشاهد عبد الله بن مسعود

القاضي ... يسال عبد الله بن مسعود ماذا تقول فيما قاله محامي الصحابه

الصحابي عبد الله بن مسعود يقول ...سيدي إستقرض الوليد بن عقبة أخو عثمان من أمه

 من بيت المال أموالا طائلة فأقرضته، وطلبتها منه بعد مده فأبى أن يدفعها ورفعت رسالة إلى      عثمان اشكوه اليه،

فكتب عثمان إلي رسالة جاء فيها

(انما أنت خازن لنا فلا تتعرض للوليد فيما أخذ من المال) فغضبت وطرحت مفاتيح بيت المال وقلت

كنت أظن اني خازن للمسلمين، فاما اذا كنت خازنا لكم فلا حاجة لي في ذلك  وأقمت بالكوفة بعد أن إستقلت من منصبي

فبيت المال في عرف السياسة العثمانية ملك للامويين، وليس ملكا للمسلمين،

 

القاضي يسال محامي الخليفه ..ما تقول في ذلك

محامي الخليفه ... يقول لقد وصل الخليفه رحمه

محامي الدفاع يرد....... سيدي القاضي ان وصل الخليفه رحمه من امواله الخاصه فذلك شئ لا اعتراض عليه اما ان يتم وصل رحمه الملعونين والمطرودين من قبل رسول الله من اموال المسلمين فذلك تجاوز على الله ورسوله 

سيدي اطلب شهاده عقيل بن ابي طالب ليحكي لنا كيف يصل الحاكم رحمه

القاضي ..ينادى على الشاهد عقيل بن ابي طالب

القاضي ..ماذا تعرف عن صله الارحام من قبل الخلفاء

مسلم بن عقيل .., سيدي لقدأملقت حتى طلبت من اخي الخليفه علي بن ابي طالب صاعا فقد كان صبيتي شعث الشعور غبر الالوان من فقرهم كأنما سودت وجوههم بالعظلم، وعاودنه مؤكدا، وكررت عليه القول مرددا، فقال اصبر حتى نهايه الشهر اعطيك عطائي فقلت له ذلك لايسد حاجتي  فقال لاصحابه يصف ماحدث بيني وبينه

 (لقد رأيت عقيلا، وقد أملق حتى استماحني من بركم صاعا، ورأيت صبيانه شعث الشعور، غبر الألوان من فقرهم كأنما سودت وجوههم بالعظلم، وعاودني مؤكدا، وكرر علي القول مرددا، فأصغيت إليه سمعي، فظن أني أبيعه ديني، وأتبع قياده مفارقا طريقتي فأحميت له حديدة، ثم أدنيتها من جسمه ليعتبر بها، فضج ضجيج ذي دنف من ألمها، وكاد أن يحترق من ميسمها، فقلت له: ثكلتك الثواكل، يا عقيل! أتئن من حديدة أحماها إنسانها للعبه، وتجرني إلى نار سجرها جبارها لغضبه، أتئن من الأذى ولا أئن من لظى؟)

محامي الصحابه ...سيدي القاضي هذا هو الاسلام الذي تعلمناه والذي ضرب به عثمان عرض الحائط ومن حق موكليَّ الثوره عليه حين لا ينفع النصح والتنبيه

القاضي :

ترفع الجلسه للشهرالقادم للمتابعه

images

أخترنا لك
الاعلام الاموي القرشي المُضلِل في محاربه رسول الله واهل بيته..(6)

(ملف)عاشوراء : انتصار الدم على السيف