الحركات المهدوية في العراق بعد العام 2003

2020/10/14


هذه الحركات تدعي صلتها بالقضية المهدوية بالمعنى العام أي أنَّها تشمل من ادعى المهدوية لنفسه أو ادعى النيابة الخاصة أو الوصاية (أي أنَّه وصي الإمام) أو أنَّه من أبناء وذرية الإمام المهدي (عليه السلام) أو أنَّ هذا الشخص هو أحد علامات الظهور أو أنَّ هذا الشخص من أنصار الإمام الحجة (عليه السلام) في عصر الظهور  وتنقسم هذه الحركات إلى قسمين : 
#القسم الأول: الحركات المهدوية السلوكية وهي : 
# حركة أنصار المهدي أو الحركة اليمانية التي يقودها أحمد إسماعيل الهمبوشي وهي معروفة في العراق باسم (حركة دجال البصرة) ويدعي أنَّ اسمه (أحمد بن الحسن اليماني) وقد ادعى في البداية بأنَّه (اليماني) ثم ادعى أنَّه ابن الإمام المهدي (عليه السلام) ووصيه وأماكن انتشار هذه الحركة في محافظة البصرة ومحافظات أخرى
# حركة (الإمام الرباني) ويقودها فاضل عبدالحسين المرسومي الذي يلقب نفسه بـ (الداعي الرباني) ومكان انتشار هذه الحركة في محافظة ديالى
# حركة ثورة الحب الإلهي بقيادة حبيب الله المختار أبو علي المختار واسمه الحقيقي خالد عبدالهادي الرواف وكان والده شيوعيا سابقا ونشاط هذه الحركة في مدينة بغداد 
# الحركة المولوية ويدعي أتباعها بأنَّ قائدهم الذي يلقبونه
بـ (المولى) له مقام النيابة الخاصة وأنَّه على تواصل مع الإمام الحجة (عليه السلام) ومكان انتشار هذه الحركة في محافظة بغداد ومحافظات الفرات الأوسط 
#القسم الثاني: الحركات المهدوية غير السلوكية وهي :
# الحركة القحطانية وكان يقودها حيدر مشتت المحمداوي الذي لقب نفسه بـ (السيد أبو عبدالله الحسين القحطاني) وادعى أنَّه (اليماني) بعد انشقاقه عن حركة دجال البصرة ومكان انتشار هذه الحركة في مدينة العمارة ومدينة بغداد
# حركة جند السماء بقيادة ضياء عبدالزهرة الكرعاوي الذي لقب نفسه بـ (قاضي السماء) ومكان انتشار هذه الحركة في مدينة الحلة 
# حركة روح الله وهي تقول بمهدوية السيد الخميني ومكان انتشار هذه الحركة في مدينة العمارة مع أنَّ عدد أتباعها قليل
# حركة أصحاب القضية والتي تفرعت منها حركة النبأ العظيم وهي تدعي مهدوية السيد مقتدى الصدر وأماكن انتشار هذه الحركة في مدينة العمارة ومدينة بغداد وقد انقسمت هذه الحركة إلى ثلاثة أقسام وهي : " حركة (هو) وحركة الشبيه وحركة (  ) المتجسد "
ولم أتجرأ على كتابة تلك الكلمة ما بين القوسين
وقد أصدر السيد مقتدى بيانات كثيرة بتفسيقهم ودعا أتباع التيار الصدري إلى رفض التعامل معهم
# حركة السيد الحسني المعروف بـ (محمود الصرخي)
فقد كانت شعاراتها العامة في بدايات فترة 2003 توحي بشكل أو بآخر بأنَّها حركة مهدوية وقد سمعت في وقتها من بعض مؤيديه أنَّ النيابة الخاصة في هذا الزمان هي للسيد الحسني ومن باب الأمانة العلمية فأنا لا أعرف بالضبط من الذي أسَّسَ هذه الفكرة وماذا كان موقف محمود الصرخي منها وهل رفضها ولهذا استفسرت من بعض مقلديه وقالوا بأنَّه أصدر عشرات البيانات في رفض هذه الفكرة وأفتى بلعن وتفسيق من ينسب ذلك له والله أعلم
وهناك جماعات أخرى لها صلة بالقضية المهدوية بشكل أو بآخر ومنها  : 
# حركة المنصور الهاشمي الخراساني أي صاحب الرايات السود الموعود في الروايات الإسلامية ولا توجد معلومات عن شخصيته الحقيقية لكن يوجد له موقع رسمي باسم «الموقع الإعلامي لمكتب المنصور الهاشمي الخراساني»
# حركة الفجر الصادق ويقودها أبو علي الشيباني الذي يتحدث بكثرة عن الإمام المهدي (عليه السلام) وعصر الظهور ويوحي من خلال كلامه بأنَّه يتلقى الأخبار والأنباء المستقبلية من جهة غيبية

#محمد باقر الفلسفي
أخترنا لك
‎انجاز 96% من محطة ميسان الكهربائية الجديدة

(ملف)عاشوراء : انتصار الدم على السيف