نخب وطنية تؤسس لعقد وطني جديد للخروج من الانسداد السياسي

2022/08/27

انطلقت صباح اليوم السبت 27/8/2022 فعاليات المؤتمر الوطني للاكاديميين و القوى الوطنية بحضور جلة من اساتذة الجامعات العراقية و الشخصيات الوطنية وقدمت رؤيتها الاكاديمية و الوطنية للخروج من الانسداد السياسي الذي يمر به العراق والوصول بالعراق الى بر الامان عبر حكومة انتقالية من الشخصيات الوطنية والاكاديمية المهنية والمعروفة بكفائتها ونزاهتها وتتولى مهمة الاعداد للانتخابات المبكرة وتعديل الدستور و اطلاق مشروع اصلاح حقيقي يلمسه المواطن جاء ذلك عبر البيان الختامي للمؤتمر ونصه :

البيان الختامي
للمؤتمر الوطني للأكاديميين والقوى الوطنية
اجتمع المشاركون في مؤتمر وطني لنقابة الاكاديميين ( العراقيين ) والشخصيات والقوى الوطنية في السابع والعشرين من شهر اب لسنة 2022 .

وأعرب المشاركون عن شكرهم وتقديرهم لجهود النقابة والمبادئ التي طرحتها لعقد ورعاية هذا المؤتمر بمشاركة شخصيات وطنية ونخب وكفاءات مستقلة تضع العراق ( وشعبه ) نصب اعينها

( و قلقة من انزلاق العراق الى اتون حرب داخلية تمزق الوطن وتقضي عليه ، وحريصة على اخراج العراق من الانسداد السياسي الذي نعيشه ، وتعمل على استبدال الخلل في ادارة الدولة الى فرصه لنهوض العراق الى ما يستحقه من مستوى ، وخاصة في تقديم الخدمات التي حرم منها الانسان العراقي طيلة الفترة الماضية ، وبعد التحاور والتشاور فيما بين النخب الاكاديمية و الوطنية العراقية وللخروج من المازق السياسي والابتعاد عن حافة الهاوية ) ، اقرت الاتي :
أولا- الدعوة الى تشكيل حكومة ( مستقلين ) من الكفاءات والنخب الاكاديمية في الجامعات والقوى الوطنية ( ممن لم تتلوث ايديهم بفساد او خيانة ، والتي شخصت الخلل وعزمت على التعديل والعطاء والاخلاص )

وتتولى التحضير لانتخابات مبكرة والشروع باصلاحات عامة وتتعهد بعدم المشاركة في الانتخابات القادمة ( والتسليم الامن للسلطة لمن يحقق الفوز وهو الحصول على اعلى الاصوات في انتخابات نزيهة منصفة ) .
ثانيا.. طرح ثلاثة شخصيات مستقلة تتوفر فيها معايير القيادة والشجاعة والنزاهة والكفاءة والمهنية لرئاسة الحكومة المقبلة ( وتتمتع بالمقبولية لدى الاغلبية من الشعب )

ثالثا.. لأن الشعب هو مصدر السلطات فنقترح عقد مناظرات علنية بين المرشحين الثلاثة يوضحون فيها رؤيتهم وأفكارهم وبرنامجهم وآليات عملهم في مجال السياسة والاصلاحات الاقتصادية والامنية والسياسة الخارجية وكيفية ادارة الدولة في المرحلة المقبلة لكي يقرر الشعب الاختيار

رابعا.. تطرح ( نقابة الاكاديميين العراقيين ) والقوى الوطنية 100 مئة شخصية اكاديمية ومهنية لادارة المرحلة القادمة كوزراء ووكلاء ومستشارين ، وفق معايير الكفاءة والنزاهة والمهنية ( والشجاعة والتضحية لهذا البلد ، نضعها تحت يد رئيس الوزراء القادم ليختار منهم ماهو انسب لهذا الموقع او ذاك ) .

خامسا..اطلاق مشروع اصلاحي ( حقيقي واقعي على الارض يلمسه المواطن العراقي خلال ١٠٠ يوم من عمر الحكومة ) تقدمه الكفاءات والنخب من داخل العراق وخارجه ويتم التركيز على حل المشاكل الكبرى التي تعصف في البلاد مثل توفير فرص العمل ودعم الطبقات الفقيرة وحل مشكلة الكهرباء ونقص المياه والتصحر والتلوث البيئي والرعاية الصحية والتربية والتعليم والضمان الاجتماعي والمتقاعدين وغيرها وتقدم خطط شاملة لتطوير مؤسسات الدولة التنفيذية والتشريعية والقضائية وفق أحدث التقنيات والتكنلوجيا الحديثة.

سادسا.. تلتزم الحكومة القادمة بالتاسيس لعقد وطني جديد من خلال تهىئة الأجواء المناسبة بمشاركة القانونيين والمختصين ومختلف الفعاليات الوطنية والاجتماعية لغرض إنتاج دستور وطني يقوم على مبدأ المواطنة ويضمن العدالة الاجتماعية ويضبط العملية السياسية ويلبي طموحات الشعب وسيادة القانون ومكافحة الفساد وإعلاء هيبة الدولة

بغداد-27 أب 2022

د. أحمد خضير كاظم


أخترنا لك
لجنة الحكماء و الدعم المرجعي للجان الفنية المتخصصة ( رؤى المرجعية 14)

(ملف)عاشوراء : انتصار الدم على السيف

المكتبة