كيف نقرأ علامات الظهور ؟

2021/04/25

أعطى المحققون في قضية الامام المهدي عجل الله فرجه الشريف أهمية بالغة لعلامات الظهور لكنهم في عملية بحثهم وتقصيهم لعلامات الظهور يواجهون صعوبات عديدة منها:

أكثر الأحاديث والروايات الواردة في ملاحم اخر الزمان وعلامات الظهور أما مرسلة أو مفردة أو مقتطعة...بالإضافة إلى كثرة الدس و الحشو في هذه الروايات من قبل ضعاف النفوس المريضة والمتأولين .... أن صعوبة الجمع بين تلك الروايات المتفرقة وترتيبها حسب الابواب الزمانية أوقع العديد في الأخطاء عندما  بذل البعض جهدهم في تطبيق تلك الروايات والعلامات على بعض الحركات أو الشخصيات السياسية لدوافع  إضفاء القدسية لحراكهم السياسي وغيره أو عندما حاول آخرون الذين تحركهم العاطفة لقبول الروايات المتفرقة وأحاديث المنجمين وغيرهم و دمجها مع علامات الظهور أما عن جهل أو بقصد مما أدى إلى ضياعهم وتيهانهم ما بين الغث والسمين.... 

لذا علينا عند البحث في علامات الظهور أن نضع عدد من القواعد المهمة:

الاولى: التمييز ما بين العلامات الحتمية والتي تمثل علامات سنة الظهور والعلامات غير الحتمية والتي وردت أما بشكل آحاد أو مرسل أو بشكل عام.

الثانية : أن العلامات الحتمية لا تتقبل التأويل أو التفسيرات الشخصية ولا يصح تطبيقها الا على العلامات ذاتها ولذا هي ستكون أبين من الشمس ولذا كانت حتمية لا تقبل التطبيق على على ذات العلامات و ذات شخصيات سنة الظهور.

الثالثة : عدم الأخذ بالعلامات غير الحتمية أخذ المسلمات .

الرابعة : الابتعاد عن العاطفة و الميل السياسي عند قراءة العلامات.

الخامسة: توقع صدور الخطأ من أي شخصية سبق أن فسرت علامات الظهور حسب الأهواء.

السادسة: كل ما لم يرد فيه النص للتخصيص فهو عام التأويل.

أحمد خضير كاظم

أخترنا لك
المؤتمر العلمي الدولي الاول لكلية الهندسة جامعة المثنى icest-2020

(ملف)عاشوراء : انتصار الدم على السيف

المكتبة