العراق ما بين حقبتين

2021/03/15

من الكبائر السياسية في العراق هو المقارنة السياسية الخاطئة ما بين الحكومتين العراقيتين الحالية والبائدة و هو ما جعل المستفيدين من المتملقين ان يتصيدوا في الماء العكر و ان يشككوا  من كل حراك جماهيري حتى وان كان مدعوم من المرجعية العليا او الدستور بأنه اما مدفوع من بقايا بعثية او عمالة أجنبية....

و لا ننسى الفئة الفاسدة من سراق المال العام والذين يديرون منافذ إعلامية متنفذة كيف كان لهم دور كبير في حرف بوصلة الإصلاح عن الاتجاه الصحيح في كل مرة بسبب اثارتهم بعبع عودة البعث الصدامي ...

اننا نعد تلك المقارنة من الكبائر بسبب ان مقارنة أحوال العراق المتردية من سوء الخدمات حتى الضرورية منها و تفشي الفساد الإداري والمالي يجب أن تتم مقارنتها بما يملك العراق من إيرادات ومن طاقات ومن إمكانيات وكفاءات وليس بحكومات قادت البلد الى الدمار و الخراب... ان مقارنة العراق يجب ان تكون بما يحمله اسم العراق وهو ما عجزت الحكومات العراقية المتتالية على تحقيقه وبما يتلائم ومكانة العراق التاريخية الذي قاد الكرة الارضية يوما و وعد بقيادة العالم في ظل المهدي الموعود .

يالها  من إهانة على التلفزيون وأمام الملأ في مواقع التواصل الاجتماعي عندما يتفاخر بها بعض أرباب الأحزاب أو أنصارهم بين يوم وآخر في بعض البرامج التلفزيونية او على مواقعهم الاجتماعية عندما  يقارن أحدهم نفسه بصدام ثم يقول نحن افضل ...

وانت تقارن نفسك بصدام هل تعلم من هو صدام؟؟!!

أنه ذلك الحاكم الذي لم تكفيه حرب الثمان سنوات ليعود ليحتل الكويت ( بغض النظر عن كون الكويت عراقية ام لا) وهم الجيران العرب ...

أنه ذلك الحاكم الذي لم تكفيه حفنة الاعدامات والاغتيالات طيلة السبعينات والثمانينات من القرن الماضي ليعود إلى دفن أبناء شعبه احياء في مقابر جماعية لم يرى التاريخ مثلها في الوقت الحاضر..

هل تعلم من هو صدام ؟!

هو ذلك الحاكم الذي لم يخلص من حبل مشنقته مرجع أو علوية .

وهو الذي لم يخلص من مثرامته خريج جامعة أو طالب.

هل تعلم من هو صدام ؟؟!!

هو من هدم الجيش العراقي الذ كان يعد الرابع عالميا

هو من هدم صروح الحرية و قتل الكلمة ...

إن رضيت أن تقارن نفسك بصدام وتتمجد بانك افضل من اسوء شخصية دموية عرفها التاريخ المعاصر فأنا لا استغرب أن تهين المرأة العراقية أو طفلا حدثا فقد رضيت مسبقا أن تجعل صدام قرينا للمقارنة....

و في النهاية اوجه كلمة الشعب لمن يتمجد بصدام أو يقارن نفسه بصدام

ليس من الحكمة أن تقارن نفسك بالسيء لتظهر نفسك بصورة جيدة لكن الحكمة تقتضي ان تقارن نفسك باساطين السياسة وتفتخر بانجازاتك... فان عجزت عن خدمة شعب عظيم فستكون وجها آخر للدكتاتورية وسنقول لك كفى الشعب ما عاناه ... 

أحمد خضير كاظم

أخترنا لك
الموتمر الدولي الثاني لعلوم الهندسة المدنية (icces-2021) جامعة القادسية

(ملف)عاشوراء : انتصار الدم على السيف

المكتبة