ماذا بعد مقتل الهاشمي؟

2020/07/07

ماذا بعد مقتل الهاشمي؟

في لحظات مؤلمة فقدنا أحد الشخصيات العراقية وعلى الرغم من كثرة بيانات التعزية والاستنكارات والمطالبات بدمه  والقصاص من قتلته, لازالت كثير من النفوس الضعيفة تتبادل الاتهامات فهذا يدعي أن أذرع قوى إقليمية كان لها دور في قتله وأخر يرى أنه ضحية مؤامرة قوى دولية أرادت بمقتله تصفية بعض القوى المناوئة لها أو ايقاع الفتنة.

وما بين هذا وذاك تتراود في اذني صدى تغريدة المرحوم هاشم الهاشمي التي تقول ((بين الهيبة والسيادة ضاعت حقوق ودماء وكرامة العراقيين، وذهبت أموالهم في جيوب الساسة الفاسدين)) والتي كتبها قبل يوم من وفاته .

أما آن الأوان أن نستفيق من كابوس واقعنا المؤلم وان نتصرف بغض النظر عن مذاهبنا ومعتقداتنا وان نفكر كعراقيين ..

وان نتحدث عن شخصية وكفاءة عراقية قتلت في منطقة سكنية بالقرب من داره في منطقة تعد واحدة من مناطق بغداد التي يسكنها عدد من القادة العسكريين والامنيين والمسؤولين.

أما آن لنا أن ننتبه من غفلتنا ونتحرر من تلك العقلية الضيقة وان ننشد وطن حر وآمن.

واخيرأ أحب أن اقولها لكل من لا يريد لدماء الشهداء والهاشمي أن تذهب سدى حان الوقت للقضاء على ماكنة الفاسدين فهم مشكلة العراق الاولى ولا تتغنوا الا للعراق ولا تكونوا امعات للقوى الإقليمية والدولية العالمية فإن من قتله كلهم وكفى.

أحمد خضير كاظم

أخترنا لك
البكتريا ليست بنات أبليس

(ملف)عاشوراء : انتصار الدم على السيف

المكتبة