لجنة الحكماء و الدعم المرجعي للجان الفنية المتخصصة ( رؤى المرجعية 14)

2020/06/29

اقترحت المرجعية العليا على الحكومة العراقية تشكيل لجنة من الأسماء المعروفة بالمصداقية و النزاهة و الكفاءة العالية ليقدموا مقترحاتهم لإصلاح الأوضاع في العراق وتعيين الخطوات اللازمة له وذلك بتاريخ ٧/٨/٢٠١٥ وإعادة الطلب في خطبة يوم الجمعة الموافق ٤/١٠/٢٠١٩ يعني ايام اشتداد الحراك الشعبي و المظاهرات المطالبة للاصلاح في التاريخين و ورد نص الاقتراح أنّ مكتب المرجعية سبق ان اقترح في تواصله مع الجهات المسؤولة في السابع من آب من عام 2015  في عِزّ الحراك الشعبي المطالب بالإصلاح وورد نصا في خطبة الجمعة يوم 4/10/2019  (أن تُشكّل لجنة من عددٍ من الأسماء المعروفة في الإختصاصات ذات العلاقة  من خارج قوى السلطة ممن يُحضون بالمصداقية ويُعرفون بالكفاءة العالية والنزاهة التامّة، وتُكلّف هذه اللجنة بتحديدِ الخطوات المطلوب اتخاذها في سبيل مكافحة الفساد وتحقيق الإصلاح المنشود على أن يُسمح لأعضائها بالإطلاع على مجريات الأوضاع بصورة دقيقة  ويجتمع مع الفعاليات المؤثرة في البلد وفي مقدمتهم ممثلوا المتظاهرين في مختلف المحافظات للاستماع الى مطالبهم ووجهات نظرهم فإذا  أكملت اللُجنةُ عملها وحدّدت الخطوات المطلوبة تشريعية كانت أو تنفيذية أو قضائية  يتم العمل على تفعليها من خلال مجاريه القانوينة ولو بالاستعانة بالدعم المرجعي والشعبي).

   ولكن لم يتم الأخذ بهذا المقترح في حينه، والأخذُ به في هذا الوقت ربّما يكون مدخلاً مناسباً لتجاوز المحنة الراهنة.

فبعد الخطبة التي اقترحت فيها المرجعية الخطوات الإصلاحية المهمة ( سنتطرق لها في  رؤى قريبا جداً) أقترحت على الجهات التي تواصلت معها أن تشكل الحكومة لجنة من حكماء البلد ويمكن تحديد ملخص مقترح المرجعية بشأن تلك اللجنة بثلاث محاور

المحور الاول : الصفات الشخصية لاعضاء اللجنة

المحور الثاني : مهمة اللجنة .

المحور الثالث : تكليف الحكومة تجاه هذه اللجنة  و السلطات الثلاث تجاه هذه اللجنة.

ففي المحور الاول حددت المرجعية الصفات الشخصية  بالشروط

1-  ان تكون من الأسماء المعروفة : لكي يكون لكلمتهم تاثيرها سواء على الشارع المنتفض أو على الحكومة ولان الاسماء المعروفة غالبا ما تولد أطمئناناً لدى الشعب .

2-  متخصصة في  الإختصاصات ذات العلاقة : حيث كما سبق ان بينا في ( رؤى المرجعية 9 النقطة خامساً) ان من صفات المرجعية احترام التخصصات الاكاديمية كافة و تتعامل في هذا الملف بمهنية عالية و لذا لا يصح لخريج الهندسة ان يعطي رأيه في الطب كما لا يصح للطبيب ان يسوق اراء فقهية و الخ فلذا لا بد ان تكون هذه اللجنة متخصصة مثلا بالقانون و الدستور لبحث المشاكل الدستورية و القانونية و القضائية او ان تستششير الفنيين في الجوانب الفنية وهكذا.

3-   من خارج قوى السلطة : اذ تحقق هذه اللجنة الحرية الكاملة في البحث و التقصي و تشخيص المشكلة و تحديد الحلول الملائمة بعيداً عن تأثير قوى السلطة ومغرياتها فعلى سبيل المثال نادت المرجعية مراراً بالاصلاح و الغاء الامتيازات الغير مبررة فعلى سبيل المثال لا يوصي المتمتع بهذه المخصصات بالغائها.

4-  ممن يُحضون بالمصداقية : و هذا لبث الاطمئنان في الحلول التي تراها اللجنة كما يثبت الاطمئنان في تشخيصها للمشكلة بصورة صادقة.

5-  ويُعرفون بالكفاءة العالية : اذ بالاضافة الى الاختصاص فان للكفاءة أهمية كبرى في التشخيص.

6-  والنزاهة التامّة : لضمان نزاهة القرارات و المقترحات التي تطرحها اللجنة.

المحور الثاني مهمة او أهداف اللجنة

مهمة هذه اللجنة بتحديدِ الخطوات المطلوب اتخاذها في سبيل مكافحة الفساد وتحقيق الإصلاح المنشود.

المحور الثالث  ما يتوجب على الحكومة تجاه هذه اللجنة

لا يمكن للجنة تحقيق أهدافها ما لم يسمح لها من قبل قوى السلطة الثلاث بالإطلاع على مجريات الأوضاع بصورة دقيقة  و ان يسمح لها بالاجتماع و عقد اللقاءات  بحرية و أستقلالية تامتين مع الفعاليات المؤثرة في البلد وفي مقدمتهم ممثلوا المتظاهرين في مختلف المحافظات و ذلك من أجل الاستماع الى مطالبهم ووجهات نظرهم، فعندها تستطيع اللجنة من تحديد أهم المشاكل التي تواجه الناس و ان تكون حلقة الوصل ما بين اراء الناس و مشاكلهم و تهيئتها و بحث الحلول الناجحة و الخطوات اللازمة للاصلاح والمطلوبة سواء كانت تشريعية أو تنفيذية أو قضائية  فيتم العمل على تفعليها من خلال مجاريه القانوينة عبر القنوات الحكومية .

و ختمت المرجعية قولها (ولو بالاستعانة بالدعم المرجعي والشعبي ) فان رأت المرجعية ان قرارات و توصيات هذه اللجان الفنية تحتاج الى الدعم المرجعي او الشعبي فانها مستعدة لتقديم كل المساعدة من أجل مصالح الشعب، و في مثال حي لدعم المرجعية لقرارات اللجان ذات الاختصاص نلاحظ بعد اجتياح وباء كورونا في العالم و تشكيل خلايا الازمة و لقاء المرجعية بممثلي منظمة الصحة العالمية قدمت المرجعية دعمها الكامل للقرارات الصحية و الزمت الناس بتطبيقها و دعمت قرارات اللجان ذات الاختصاص و توصيات الاطباء الحاذقين و أوقفت بناء على التوصيات الصحية خطبة الجمعة و أوصت بعدم اقامة صلاة الجماعة.

ان الدعم الكبير الذي قدمته المرجعية للتوصيات الطبية مثل دعوة المرجعية في 13/شوال /1441 الى الالتزام بالاجراءات الصحية و مثل اعتبارها ان من لا يلتزم بالاجراءات الاحترازية غير معذور باصابته بالمرض ما اعتبرت من يتهاون في نقل المرض مسؤولا شرعاً ومحكوم بالدية. كما ورد في اجابة المرجعية العليا عن اسئلة حول مرض كورونا في 27/ رجب /1441 كما اوصت المؤمنين في ذات الاستفتاء الى حث الاخرين على الالتزام بالتوجيهات الصحية.

أن هذا الدعم المرجعي للجان الفنية ولّد و زاد  لدى الالاف من المؤمنين الاطمئنان بأن المرجعية على عهدها بتقديم الدعم المرجعي متى ما احتاجت مصلحة الشعب و خاصة ان صدرت الخطوات الاصلاحية من اللجان المتخصصة .لذا ان كانت الحكومة جادة في اجراء الاصلاحات عليها الاخذ بهذا المقترح الذي لم تاخذ به الحكومتين السابقتين و ستجد هذه اللجنة المستقلة كل الدعم المرجعي و الشعبي لها .

أحمد خضير كاظم

 

 

 

 

 


أخترنا لك
الامارات تطلق برنامج نوابغ الفضاء العرب

(ملف)عاشوراء : انتصار الدم على السيف

المكتبة