الاعلام ما بين نقل الوقائع وتزييف الحقائق

2020/06/12

دور الاعلام في نقل الوقائع وتوجيه الحقائق

سيناريوهات جديدة تظهر على الشاشات كل يوم وبمسميات عديدة وتظهر احيانا هذه السيناريوهات الضحية على شكل مجرم

وتغير من حقيقة القاتل وتظهره بصورة البريء المظلوم ومن تلك السيناريوهات انقل لكم سيناريو جديد لقصة ليلى والذئب نقلا عن احد الصفحات في الفيسبوك :

كان الذئب حيوانا لطيفا يعيش في الغابة ويتعامل بلطف وحنان مع كل الحيوانات الاليفة التي تحبه وتستشيره وتستنجده في حاجاتها ومشاكلها ... وكان محبوبا في الغابة جدا .. وكان هناك في الغابة باعلى التل كوخ قديمتعيش فيه عجوز شمطاء مع حفيدتها ليلى وكانت ليلى بنت لئيمةوخبيثة وحسودةوكانت تحسد الذئب على ذكائه وعلى محبةباقي الحيوانات له لذا اتتفقت مع جدتها على تدبير مكيدة للذئب فصاحت ليلى الذئب قائلة : ايها الذئب الطيب .. ان جدتي امراة كبيرة وهي وحيدة وتحتاجك ان تذهب اليها لتساعدها في بعض الاعمال ... انطلق الذئب بسرعة كعادته الطيبة في مساعدة الناس ولكننه تفاجا عند دخوله الكوخ في اعلى التل حيث اغلقت الجدة باب الكوخ الذي كانت مختبأة خلفه وبيدها عود كبير فهرعت بضرب الذئب المسكين بنفس الوقت الذي بدات ليلى بالصياح في الغابة وجمع الحيوانات وهي تطلب مساعدة جدتها وانقاذها من القتل على يد مخالب الذئب ..

وهكذا وقع الذئب المسكين ضحية مكيدة ليلى وجدتها الماكرتين..

هنا لابدمن التوقف والنظر مليا على دور الاعلام الكبير في تشويه الحقائق وطرق تصويرها وعلينا ان نكون على درجةعالية من الفطنة والنباهة لكل خبر او برنامج اعلامي والانتباه الى الاهداف البعيدة التي ترغب بها بعض الجهات من ترويج الفتن والطائفية وتشويه الحقائق لذا اصبح التقصي عن حقائق الاخبار وتقصي الاهداف الحقيقة لكل تصعيد او مزايدات لها اهداف سياسية وتبني مسؤولية البحث عن الحقيقة وكشف الاوراق كما هي امام الراي العام دون تزوير او مغالطات او تغيير

مع التحية

احمد خضير كاظم

أخترنا لك
المؤتمر العلمي الدولي الافتراضي الأول لتقنيات النانو

(ملف)عاشوراء : انتصار الدم على السيف

المكتبة