الأكراد وأمريكا إلى أين؟

2020/01/01

الأكراد وامريكا إلى أين.
منير حجازي.
المعروف عن امريكا انها لا صديق لها . اهم صديق لديها هو مصالحها ولذلك اشتهرت امريكا بغدرها بالحلفاء ، لا بل المساهمة في اسقاطهم لو دعت مصالحها إلى ذلك ، وقد استخدمت أمريكا الاكراد لتنفيذ اجندات عدوانية خاصة واستجاب الأكراد وخانوا اوطانهم طمعا في الحصول على دعم أمريكا في تكوين كيان لهم ، ولكن أمريكا كعادتها تركتهم يُلاقون مصيرهم وخذلتهم واعلنوها بكل صراحة كما ا...علنوها من قبل للسعودية حيث قال ترامب (نحن لا ندافع عنكم). ثم انسحب الجيش الأمريكي تاركا الاكراد إلى مصيرهم تحت رحمة السلاح التركي. ولكنه عندما سأله صحفي في مؤتمر فلاديليفيا لماذا لا يقف مع الاكراد وهم حلفائه : فقال : (ان الأكراد لم يُقاتلوا معنا في الحرب العالمية الثانية). ???????? .
أن تقسيم الأكراد على أربع دول هي إيران ، العراق ، سوريا ، تركيا سببه هو انهم لم يُساندوا أوربا في الحرب العالمية ولم يقفوا ضد تركيا العثمانية في الحرب الأولى بعد أن طلبت منهم أوربا القيام بوجه الدولة العثمانية، فرفض الأكراد واستجاب العرب إلى ذلك . فقامت أوربا عبر مخطط سايكس بيكو بتقسيم الاكراد على اربع دول عقابا لهم وأوربا تعلم ان هذه الدول سوف تقف بوجه اطماع الأكراد في تكوين دولة وقد حاول الأكراد اقامة كيان لهم في إيران ولكن شاه إيران قضى عليهم وعلق قياداتهم على اعمدة الكهرباء. وكذلك ضربهم صدام حسين بالكيمياوي بعد حرب طويلة ، وبعد سقوط صدام حاولوا أيضا فاسسوا وزارات وبرلمان ولكن ايضا بعد الاستفتاء جوبهوا برفض العالم وتخلي امريكا عنهم فحاصرتهم بغداد واغلقت الحدود والمطارات فتراجعوا عن ذلك ولم تقف معهم سوى إسرائيل الضعيفة الهشة.وفي سوريا لم يجرأوا على التحرك نظرا لقلة عددهم ولكنهم تحركوا بوعود امريكية اسرائيلية ولكن سرعان ما تركتهم يُلاقوا مصيرهم على يد التركي. فتورطوا مع تركيا عبر حزب العمال الكردستاني فتصدت لهم تركيا بكل قوة قتلا وقصفا ورمي قيادتهم في السجون . ولكن الغريب ان يقف الأكراد مع دولة هشة ضعيفة لا قيمة لها على مستوى الشعوب وهذا يدل على أن الأكراد لم يجدوا اي دولة تقف معهم غير هذه الدولة اللقيطة إسرائيل وهم يعلمون أن الشعوب ترفضها وتحاربها وهي طارئة وليست دولة فعلية قامت على ارض مغتصبة بعد ان طردت شعبها منها.
اليوم وطمعا في الدعم الإسرائيلي يقومون بخيانة اوطانهم من اجل تكوين شريط يمر من إسرائيل إلى حدود إيران عبر كردستان الكبرى ولكن مع الأسف أن الأكراد لا يستفيدون من التجارب.
أخترنا لك
الطابور الخامس

(ملف)عاشوراء : انتصار الدم على السيف