مملكة الإباء..

2022/05/01


كتبت  : العلوية ميعاد كاظم اللاوندي


سيدتي يا أميرة الاباء، لك حراس حماة شرفاء
قد اختاروا الشهادة وعكفت نفوسهم عن دار الفناء
واستمدوا العزم من وحي عاشوراء
وشيدوا لك صرحاً على أكفان المنية
ونذروا النحور دون بنت الرضية
يا اسطورة الصبر.. يا من تحكمين مملكة الإباء
لا زالت استار الجلالة تفدى بالدماء
ولا زال مجدك النبوي يحيي سرايا النبلاء
ولأن هدير صوتك العلوي يقرع رؤوس أولاد البغايا..
فها قد عادت أسراب الظلام، براية سوداء..
وفكر منهجه الانتقام، تحوم حول اسوار قلعتك البهية..
ولكن هيهات أن يطأ الابالسة محضر القداسة والتبجيل..
 كيف وقد امسى حرمك سيدتي عريناً للاسود..
يا اسماً طرزه الكبرياء حرزا على صدور الاشداء..
يا ذخرا من نفائس أحمد، يا معنى عجزت عن كنهه مكنونات العقول..
لا تخشي ضيماً آخر سيدتي..
فلن تحلق بعيدا حمائم السلام عن فيض نبعك المعطاء..
 فانظرينا نقتبس من نور ملاذك الامان...
يا سليلة الامراء، يا وريثة سيدة النساء...
انها انشودة الثبات لامرأة تدعى زينب...
لملكة تحكم الشام ولها عرش عظيم اسمه جبل الصبر...
أخترنا لك
الى المبدعين فقط!!

(ملف)عاشوراء : انتصار الدم على السيف