كلماتٌ في الذكرى

2024/06/17


بقلم: دلال محمد

برزَ حدث عظيمٌ -قَد يُرادُ طيّهُ في بطونِ الكتبِ وأنديةِ الحوارِ فقط-
فأينَ نحنُ مِنهُ؟
إنَّهُ ذكرى الفتوى التي انطلقَتْ في يومِ 13 /6 
فاعتصمَ رجالُ هذا البلدِ وأبطالُهُ؛ للقيامِ بِصدِّ الهجمةِ الشرسةِ التي أوشكَتْ على إطفاءِ نورِ الحقِّ فِيهِ. 
فقامَ ذلكَ الرجلُ وأطلقَ فتوتَهُ المقدَّسةَ؛ فأمِنَتِ النفوسُ الخائفةُ، واستقرَّتِ القلوبُ التي بلغَتِ الحناجرَ؛ فَأطلقَها لِيُعادَ الحقُّ إلى أهلِهِ، ويَهربَ الباطلُ خاسئاً منجحراً إلى وكرِهِ.
فبوركت شيبةٌ أذاقَتْ أعداءَها مرَّ الهزيمةِ،
وأطالَ الله (تعالى) في عمرِ صاحبها المباركِ، ولا حُرِمْنا كلماتِهِ النيرة؛ التي يسطرها؛ كلَّمّا ألمَّ بهذا المذهبِ خطرٌ، أو أحدقَ بِهِ شرٌّ.
طوبى لشهداءِ هذه الكلمةِ،
ولِيخسأ كلُّ مَن أرادَ أنْ ينالَ بسوءِ شخصكَ المباركِ…
أخترنا لك
العتبة الحسينية تنفق ريع مطعم تعاوني تابع لها لبناء دار وتسلمه لعائلة اول شهيد من منتسبيها لبى نداء المرجعية العليا.

(ملف)عاشوراء : انتصار الدم على السيف