من هو الجحش التافه الذي يعوي كثيرا . نظرة الكتاب المقدس إلى أنبيائه.

2021/02/06

في سفر أيوب يقول : (أما الرجل ففارغ عديم الفهم، وكجحش الفرا يولد الإنسان).(1) وكعادة الكتاب المقدس يُبهم النص ولا يقول من هو هذا الجحش التافه ، وبذلك يترك الكتاب المقدس المجال للمفسرين ان يضعوا الإسم المناسب في المكان المناسب فلنذهب إلى المفسر المسيحي لنرى من هو هذا الجحش التافه الذي يعوي . طبعا الجحش لا يعوي!!
يقول القمص تادرس يعقوب : (يشيرالرب بهذه الكلمات إلى أيوب، مساويًا إياه بجحش البرية.وذلك أن النبي أيوب تألم من عاهته فقال شاكيا : سهام الرب في جسدي... فقال الرب له : هل ينهق جحش البرية بلا سبب، إن لم يكن باحثًا عن طعام؟ (2) فكانت شكوى النبي الصابر أيوب سببا في أن يصفه الله بأنه جحش برية جائع. ثم يأتي المفسر فيقول : بهذه الكلمات الباطلة التي لا جدوى منها ينحدر أيوب إلى التفاهة، إذ يقول أنه يجب أن يعوي كثيرًا جدًا ولا يتنهد كثيرًا متجنبًا أن يكون إنسانًا. إنه يقارنه بجحشٍ يتضور جوعًا).(3)

المشكلة اننا في المسيحية ننتقد كل كتب الديانات الأخرى ، ولكننا نتستر على ما في كتبنا .

1- سفر أيوب 11: 12
2- طبعا من مأس الدهر ان يقول الكتاب المقدس ان الجحش ينهق . في قواميس اللغة أن صوت الجحش هو (شحيج) وليس نهيق . وكذلك يكون الشحيج ايضا للحمار والبغل والغراب الذي يصبح هرما.

3- تفسير الكتاب المقدس العهد القديم القمص تادرس يعقوب سلسلة من تفسير وتأملات الآباء الأولين . نظريات وحقائق. أيوب 11.

قد يقول قائل ان هذا الكلام لشخص اسمه صوفر النعماني هو من يصف ايوب بانه جحش ، وهو ليس كلام الرب. فأقول له : لقد وقعت في مصيبة أخرى ، لأنكم تصفون الكتاب المقدس بأنه كلام الرب عن طريق الوحي فمن الذي حشر كلام صوفر واعتبره من كلام الرب.؟

أخترنا لك
الحجاب.احد اللعنات التسع التي لحقت بالمرأة

(ملف)عاشوراء : انتصار الدم على السيف